أعضاء في برلمان الأسد: تُجار يديرون وزارة التجارة

هاجم أعضاء في برلمان الأسد أداء “وزارة التجارة وحماية المستهلك” التابعة لحكومة الأسد بحضور وزيرها (عبد الله الغربي) وانتقدوا دورها واعتبروا أن من يسيرها هم تُجار متنفذون.

 

وأفاد موقع (داماس بوست) أن النائب (شحادة أبو حامد) أكد في مداخلة له أن الأسعار في الأسواق مرتفعة جداً، مشيراً إلى وجود مواد منتهية الصلاحية ومهربة والسبب عدم كفاية عدد المراقبين الذين يراقبون الأسواق.

 

وتساءل (أبو حامد) “إلى متى سيستمر هذا الفلتان في الأسواق، منوهاً إلى “أن أسعار الحلويات العربية نار كاوية وأن الكيلو يتجاوز 15 ألف ليرة في أقل تقدير”.

 

من جهته رأى العضو في برلمان الأسد (صفوان قربي) أنه “لا داعي لوجود الوزارة وأن من يضبط الأسواق عملية العرض والطلب وليست القرارات والتعاميم ولو أصدرت الوزارة مئات القرارات في ذلك”.

 

وأضاف (قربي) بحسب (داماس بوست) “هناك قاعدة تقول لكل شيء من اسمه نصيب إلا وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، وذلك أن المستهلك هو ذيل اهتمامها، معتبراً أن الكثير من أدائها يمر عبر قنوات خاصة فضلاً عن أشخاص وتجار متنفذين”.

 

وشدد العضو “على ضرورة أن تعمل الوزارة على تطوير أدوات التدخل الإيجابي وأن يعمل عليها أفضل وخصوصاً أن هناك 100 إشارة استفهام على أداء الوزارة”.

شاهد أيضاً

إذا كانت إيران حريصة على السنّة.

خير الله خير الله قبل أيام من احتفال لبنان بالذكرى الخامسة والسبعين للاستقلال، جاء المؤتمر …