أميركا نحو اعتراف دبلوماسي بـ«شرق الفرات» أنباء عن هجوم ثانٍ بطائرات «درون» على قاعدة حميميم

1515261852926875400_0

إبراهيم حميدي
يتوقع أن تتخذ واشنطن في الفترة المقبلة خطوات ملموسة تجاه منطقة شرق نهر الفرات التي تسيطر عليها «قوات سوريا الديمقراطية» الكردية – العربية، تشمل الاعتراف الدبلوماسي بهذه المنطقة التي تبلغ مساحتها نحو 28 ألف كيلومتر مربع، أي ما يساوي ثلاثة أضعاف مساحة لبنان.

وبحسب مسؤول غربي رفيع المستوى، فإن الإدارة الأميركية بصدد إقرار استراتيجية جديدة تخص سوريا. وقال لـ«الشرق الأوسط»، أمس، إن «الإشارة الملموسة» الأولى للتوجهات الأميركية الجديدة جاءت من وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس عندما قال إن واشنطن سترسل «دبلوماسيين» إلى مناطق «قوات سوريا الديمقراطية» للعمل إلى جانب العسكريين.

وتتجه واشنطن، أيضاً، لتقوية المجالس المحلية بعد «داعش» وإعادة الإعمار وتعزيز الخدمات والبنية التحتية وتدريب الأجهزة الحكومية، إضافة إلى توفير حماية لهذه المناطق والاحتفاظ بقواعد عسكرية فيها، وصولاً إلى الاعتراف الدبلوماسي.

وأفادت قاعدة حميميم الروسية، مساء أمس، بتعرضها لهجوم من «جسم غريب»، في وقت أشارت مصادر معارضة باستخدام طائرات «درون» في قصف القاعدة الروسية. وهذه المرة الثانية التي تتعرض القاعدة لقصف بعد أنباء عن إصابة 7 طائرات، وقتل عسكريين، في 31 الشهر الماضي، الأمر الذي نفته موسكو.

شاهد أيضاً

1_2087

“عون”: حل مشكلة النازحين السوريين باتت ملحة لأنها تؤثر على كافة النواحي بالبلاد

أكد الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم، أن “الحاجة إلى معالجة مشكلة النازحين باتت أكثر من …