أنقرة: القصف الروسي لإدلب انتهاك لاتفاق أستانة وعلى موسكو أن تكون حريصة

b9e74674839dc9f8471d1f29

اعتبر وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” القصف الروسي لمحافظة إدلب خرقا لاتفاق الأستانة.
قال الوزير التركي اليوم الاثنين إن قصفا روسيا في الآونة الأخيرة في إدلب أسفر عن مقتل مدنيين ومقاتلين من المعارضة المعتدلة وإن الأمر سيطرح للنقاش عندما يزور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تركيا.
وأضاف في مقابلة مع قناة “خبر”، بحسب رويترز، أن قتل المدنيين انتهاك لاتفاق أستانة وأنه ينبغي على موسكو أن تكون ”حريصة“.
وقضى 5 أشخاص على الأقل وأصيب آخرون نتيجة قصف جوي استهدف عدة قرى وبلدات في ريف إدلب وقرى في ريفي حلب الغربي والشمالي الغربي فجر اليوم الاثنين.
وقال ناشطون إن إحدى الغارات استهدفت قرية “حير الصبي” الواقعة قرب مدينة “الدانا” بريف إدلب الغربي، ما أدى لسقوط 5 قتلى في صفوف المدنيين وعدد من الجرحى.
وطال القصف بلدات “كفرنبل” و “معرة حرمة” و”الركايا” و “كفرسجنة” و “كفروما” و “حزارين” و “معرزيتا” و “أم الصير” و “معرشورين” في ريف إدلب، مخلفاً جرحى وإصابات في صفوف المدنيين، في حين تسبب قصف جوي مماثل باندلاع حرائق وانفجارات في بلدة “سرمين” جنوب إدلب، نتيجة انفجار ناقلات للمحروقات استهدفت بشكل مباشر من قبل الطيران الحربي مرات متتالية، دون ورود أنباء عن سقوط ضحايا.

غارات روسية تُدمّر مستشفى شام في ريف إدلب.

خرج مستشفى شام الجراحي في ريف إدلب الجنوبي عن الخدمة، بعد استهدافه من الطيران الروسي بشكل مباشر صباح اليوم الثلاثاء، بحسب ما أكدته صفحات إعلامية معارضة.

وأدت الغارات إلى إلحاق دمار هائل بالمستشفى الذي كان يوفر الرعاية الطبية لنحو 600 ألف شخص ويستقبل نحو 4 آلاف مريض يومياً، وذلك بالتزامن مع استمرار الهجمات الجوية في مناطق أخرى من المحافظة، كان آخرها استهداف بلدة عين السودة شرق جسر الشغور.

ويعد “الشامي” المستشفى الثاني الذي تدمره طائرات الروس وطيران النظام خلال أسبوع واحد، بعد استهداف مستشفى الرحمة في خان شيخون بريف إدلب.

جاء ذلك بعد ساعات من استشهاد أكثر من 35 مدنياً وإصابة العشرات بجروح أمس الاثنين، في قصف لمقاتلات روسية وأخرى تابعة لنظام الأسد على مناطق متفرقة شمال سوريا.

وقالت مصادر ميدانية في هذا الإطار، إن 17 مدنياً استشهدوا، وأصيب أكثر من 40 في مجزرة ارتكبتها مقاتلات روسية وأخرى للنظام على مدينة جسر الشغور بريف إدلب، فيما استشهد 18 مدنياً، في سلسلة غارات على قرى وبلدات في أرياف حماة وإدلب وحلب.

وتواصل طائرات روسيا وأخرى للنظام قصفها لمدن وبلدات في أرياف إدلب وحماة وحلب لليوم الثامن على التوالي، ما أسفر عن أعداد كبيرة من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين ودمار هائل بالأسواق والأبنية السكنية.

شاهد أيضاً

مخرج وممثل “يا كبير” هذا ما جرى في “قرطاج”

أثار عرض مسرحي بعنوان “يا كبير” للمخرج “رأفت الزاقوت” عاصفة من الانتقادات والجدال عقب ظهور …