إسرائيل تقصف موقعاً جديداً لميليشيا أسد الطائفية في الجولان

أعلن الجيش الإسرائيلي، الجمعة، أنه استهدف موقعاً سورياً في مرتفعات الجولان الشمالية رداً على إطلاق قذيفة هاون سقطت في المنطقة العازلة القريبة من الشريط الحدودي.

وقال الجيش في بيان إن قذيفة الهاون التي سقطت بالقرب من السياج الحدودي شرقاً هي “جزء من الاقتتال الداخلي بين النظام والفصائل المعارضة في سوريا”.

وأكد الجيش أنه “غير مشارك في الاقتتال الداخلي في سوريا” ولكنه “سيستمر في تنفيذ اتفاقية فصل القوات لعام 1974 التي تشمل الحفاظ على المنطقة العازلة”.

ولم تقل متحدثة باسم الجيش ما إذا كان الموقع المستهدف هو لجيش النظام السوري أو لفصائل المعارضة.

ولم توقع إسرائيل وسوريا على معاهدة سلام رسمية.

ويأتي القصف الإسرائيلي الجديد لمواقع ميليشيا أسد الطائفية، عقب أيام قليلة من تدمير مخازن أسلحة لهذه الميليشيات، إذ أوضح مراسل أورينت (الثلاثاء) الفائت، أن انفجاراً وقع في مستودعات الكم بمحيط بلدة محجة شمال درعا -على الأوتوستراد الدولي ( دمشق – درعا ) الذي تتمركز فيه ميليشيات أسد الطائفية، نتيجة استهدافها من قبل الطائرات الإسرائيلية، وأشار إلى وجود حالة استنفار على الحدود مع الجولان، واستقدام إسرائيل لتعزيزات ونشر مدرعات ودبابات على الحدود الشمالية.

 

يشار إلى أن إسرائيل أعلنت مؤخراً أن لديها بنك من الأهداف تابع لميليشيات أسد الطائفية تسعى لاستهدافها في الجنوب السوري.

واحتلت إسرائيل 1200 كلم مربع من مرتفعات الجولان السورية في حرب 1967، وضمتها في 1981 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

شاهد أيضاً

«مصالحة سورية» برعاية الاستخبارات المصرية و ماذا يجري في كفريا والفوعة؟

وقعت عدد من فصائل المعارضة المسلحة في الساحل السوري، اتفاقاً لوقف إطلاق النار في القاهرة …