اردوغان :يخطئ كل من يدعم نظام الأسد المجرم و تنظيم ب ي د الإرهابي، أمّا نحن فسنواصل مواجهة كلا الخطأين حتى النهاية”.

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الخميس، عن خططه القادمة في سوريا، في ظل التصعيد الأمريكي في المنطقة.

وقال أردوغان في كلمة خلال افتتاح خط مترو أنفاق في العاصمة أنقرة، “إنّ تركيا تريد أن “تتوقف هذه المسرحية الدائرة في سوريا والعراق، وتسقط الأقنعة عن الوجوه”.

وأضاف الرئيس التركي: “منزعجون للغاية من تحويل سوريا إلى ساحة صراع من قبل بعض الدول التي تثق في قوتها العسكرية”، بحسب وكالة الأناضول.

وتابع قائلاً : “يخطئ كل من يدعم نظام الأسد المجرم. كذلك يخطئ من يدعمون تنظيم ب ي د الإرهابي، أمّا نحن فسنواصل مواجهة كلا الخطأين حتى النهاية”.

وحول خططه القادمة في سوريا  أكد أردوغان أن بلاده ستواصل فعالياتها وتواجدها هناك حتى تصبح أراضيها آمنة للجميع.

وأردف قائلًا: “سنجعل كل من إدلب، وتل رفعت، ومنبج، وعين العرب، وتل أبيض، ورأس العين، وقامشلي، آمنة، وسنمكن جميع السوريين من العودة إلى مناطقهم”.

وشدد على أن “الوقوف إلى جانب الشعب السوري هو واجبنا التاريخي والإنساني ونحن مستعدون لبناء سوريا وإعادة إعمارها”.

وتأتي هذه التصريحات بعد يوم من تهديد  الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بقصف النظام السوري بأحدث الأسلحة التي لا تصدها المضادات الروسية.

أعلن الرئيس التركي رجب طيب #أردوغان أنه أجرى اتصالاً هاتفياً مع الرئيس الأميركي دونالد #ترمب الأربعاء.

وأشار أردوغان إلى أنه سيتواصل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مساء الخميس، لبحث الهجوم الكيمياوي في #سوريا.

وتابع أردوغان إلى أن قواته ستواصل وجودها وأنشطتها في سوريا.

ونوه إلى أن وجود تلك القوات مستمر “حتى تصبح الأراضي السورية آمنة للجميع”، حسب تعبيره.

وأضاف أردوغان أنه لا نية لديه للتخلي عن التحالف مع أميركا، أو الشراكة مع روسيا، أو التعاون مع #إيران.

وكان #البيت_الأبيض قد أعلن الأربعاء، أن الرئيس الأميركي دونالد #ترمب يحمّل رئيس النظام السوري بشار #الأسدوروسيا مسؤولية الهجوم الكيمياوي على معقل المعارضة في #دوما، وأنه لا يزال يدرس الرد، ولا يمكن الإعلان عن نوايا الرئيس بشأن الضربة لسوريا.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز في مؤتمر صحافي إن “الرئيس يحمّل الأسد والروس مسؤولية الهجوم”، مضيفة أن “كل الخيارات مطروحة على الطاولة” و”القرارات النهائية بهذا الشأن لم تتخذ بعد”، وذلك رداً على سؤال حول شكل الرد الأميركي على هذا الهجوم.

شاهد أيضاً

إذا كانت إيران حريصة على السنّة.

خير الله خير الله قبل أيام من احتفال لبنان بالذكرى الخامسة والسبعين للاستقلال، جاء المؤتمر …