الأردن يعتبر دخول المساعدات إلى الركبان “انتصارًا” له

اعتبر الأردن أن دخول المساعدات الإنسانية إلى مخيم الركبان للنازحين السوريين على حدوده انتصارًا له، بحسب المتحدثة باسم الحكومة الأردنية، جمانة غنيمات.

وقالت غنيمات لوكالة “سبوتنيك” الروسية اليوم، السبت 3 من تشرين الأول، إن “دخول المساعدات من الجانب السوري، هو عمليًا انتصار كبير للأردن بعد سنة من المفاوضات حول موضوع الركبان”.

وكانت الدفعة الأولى من قوافل المساعدات الإنسانية دخلت إلى مخيم الركبان، اليوم، بحسب ما قال عضو بالمجلس المحلي للمخيم لوكالة “رويترز”.

في حين قالت وكالة “سبوتنيك” إن حجم المساعدات الإنسانية تصل إلى نحو 450 طن من المواد الغذائية والأدوية والسلع الأساسية.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الشرطة العسكرية أمنت الطريق أمام قافلة المساعدات الإنسانية للوصول من دمشق إلى المخيم.

ويخضع مخيم الركبان لحصار خانق، منذ حزيران الماضي، بعد إغلاق المنفذ الواصل إلى الأردن بضغط روسي، وإغلاق طريق الضمير من قبل قوات الأسد، لتزيد معاناته بإغلاق منظمة “يونيسف” للنقطة الطبية، دون توضيح الأسباب.

ويتهم الأردن بالمسؤولية وراء منع وصول المساعدات من أراضيه، إذ قال وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، في 27 الشهر الماضي، إن تأمين احتياجات المخيم مسؤولية سورية- أممية لا أردنية.

وأضاف الصفدي أن الطريق إلى المخيم سالك من الداخل السوري، ويمكن للمساعدات أن تصل إليه من هناك.

وتزامن إدخال المساعدات الإنسانية مع اتهامات أمريكية روسية متبادلة، إذ اتهمت القيادة العسكرية المركزية الأمريكية روسيا، أمس، بأنها رفضت إرسال المساعدات الأممية إلى المخيم.

ويعيش في مخيم الركبان ما يزيد على 50 ألف شخص، معظمهم من النساء والأطفال، ووثق فريق “منسقي الاستجابة” الإنساني، وفاة 14 مدنيًا، الشهر الماضي، بينهم أطفال، وذلك لسوء الوضع والرعاية الطبية.

 

شاهد أيضاً

النظام يمنع سكان مخيم اليرموك من العودة لمنازلهم

  منعت قوات الأمن التابعة لنظام بشار الأسد، أهالي مخيم اليرموك من العودة إلى منازلهم، …