الأمم المتحدة تدعو النظام وروسيا إلى هدنة “إنسانية” في إدلب والغوطة

yanigland9584637

دعت الأمم المتحدة النظام السوري وروسيا وإيران إلى وقف التصعيد في محافظة إدلب وغوطة دمشق الشرقية، مشددة على ضرورة الإعلان عن “هدنة إنسانية”.

وفي مؤتمر صحفي عقده مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، يان ايغلاند، الخميس 1 شباط في جنيف، قال خلاله إن موافقة الحكومة السورية على إدخال قوافل المساعدات بلغ “أدنى مستوياته” منذ عام 2015.

وأضاف ايغلاند للصحفيين أن قوافل الإغاثة الأممية لم تدخل إلى المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة خلال الشهرين الأخيرين، وقال “دبلوماسية الشؤون الإنسانية تبدو عاجزة تمامًا، لا نحقق أي تقدم“.

وتشهد مناطق شرقي إدلب الغوطة الشرقية عمليات عسكرية منذ أشهر، رغم إدراجها ضمن مناطق “تخفيف التوتر”، وضمان تركيا وروسيا وإيران لوقف العمليات العسكرية فيها.

وكانت منظمة الأمم المتحدة أدانت، منتصف الشهر الماضي، ارتفاع أعداد الضحايا المدنيين جراء العمليات العسكرية المستمرة في الغوطة الشرقية وإدلب.

وأدان يان ايغلاند في المؤتمر الصحفي بالقصف الجوي السوري- الروسي، الذي أخرج عدة مستشفيات في مناطق المعارضة السورية عن الخدمة.

وقال إنه من المخجل أن يتم استهداف مستشفى سراقب في إدلب مرتين خلال تسعة أيام.

وكانت غارة جوية استهدفت مستشفى “عدي” في مدينة سراقب بمحافظة إدلب، الاثنين الماضي، ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص بينهم طفل وإصابة ستة آخرين، في المشفى المدعوم من منظمة “أطباء بلا حدود”.

وشدد المسؤول الأممي على ضرورة الإعلان عن هدنة إنسانية فورية في مناطق التصعيد، مشيرًا إلى أن الأمم المتحدة سبق وطلبت هدنة في الغوطة الشرقية، وهو ما لم يحدث “رغم أن جميع الأطراف أبدت رغبتها في ذلك”.

حملت الأمم المتحدة النظام السوري مسؤولية فشلها في إيصال المساعدات الإنسانية لمحتاجيها في سوريا.

وقال مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، يان إيغلاند، في تصريح صحفي بمقر المنظمة في جنيف، إن “الأمم المتحدة فشلت في إدخال المساعدات الإنسانية للمحتاجين في سوريا، ونحمل النظام السوري مسؤولية ذلك”.

وأضاف إيغلاند أن الغوطة الشرقية لدمشق هي من أكثر المناطق التي تعاني في سوريا، وأن النظام السوري الذي يحاصرها، لم يقدم لنا التسهيلات لإدخال المساعدات للمنطقة.

للمزيد: https://www.enabbaladi.net/archives/189816#ixzz55tSdMi1q

شاهد أيضاً

مشكلة نصر الله مع الحقيقة

  خالد الدخيل – الحياة كل خطابات حسن نصرالله، خاصة بعد اغتيال رفيق الحريري، تكشف …