الثوار يواصلون التقدم على حساب النظام في ريف حماة إدلب

1516097867

واصلت الفصائل المقاتلة في ريفي حماة الشمالي الشرقي وإدلب الجنوبي الشرقي تحقيق تقدماً على حساب  النظام ضمن المعارك الجارية لمنع وصول الأخير إلى مطار أبو الظهور العسكري.

وأعلنت الفصائل استعادة السيطرة مجدداً  على قرية عطشان في ريف حماة الشمالي الشرقي بعد معارك مع ميليشيا النظام وميليشياته الموالية.

من جهة ثانية أعلن جيش العزة الاستحواذ على دبابة كانت تحاول التقدم على قرية تل مرق بريف ادلب الجنوبي الشرقي ومقتل مجموعة للنظام من بينهم ضابط إضافة لتدمير دبابة على نفس المحور من قبل حركة نور الدين الزنكي.

ارتكب الطيران الحربي الروسي، فجر اليوم الثلاثاء، مجزرة بحق المدنيين في ريف إدلب الجنوبي، وذلك على وقع تقهقر “قوات الأسد” والميليشيات الإيرانية أمام الثوار.

وأفاد  بمقتل سبعة مدنيين -6 أطفال وامرأة-، في غارات لمقاتلات حربية روسية على بلدة طبيش؛ أسفرت أيضًا عن وقوع أضرار مادية.

بدوره، ذكر “الدفاع المدني” على صفحته بموقع “فيسبوك”، أن طائرات حربية شنَّت ثلاث غارات على قرية طبيش التابعة لناحية معرة النعمان جنوبي إدلب

وأضاف الدفاع المدني: أن الغارات؛ أسفرت عن مقتل ستة أطفال وامرأة، وإصابة تسعة مدنيين آخرين بجروح متفاوتة أسعفوا على إثرها إلى مشاف بالمنطقة.

وكانت فصائل غرفة عمليات “رد الطغيان” أعلنت أمس(الإثنين) استعادة قريتي الجدوعية والسلومية جنوب شرق إدلب بعد مواجهات مع ميليشيا النظام، كما استحوذت على دبابة وعربتي “شيلكا” و “بي إم بي” وسيارة مزودة برشاش “دوشكا”، وقتلت العشرات من عناصر النظام.

يشار إلى أن جيش إدلب الحر نشر أمس (الإثنين)  مقطع فيديو على صفحاته الرسمية  يظهر استهداف ميليشيا النظام بصاروخ موجّه  على جبهة الخوين بريف إدلب الجنوبي الشرقي، موضحاً أنه تمكن من “تدمير آليتين وقتل مجموعة عناصر من قوات النظام.

وكان جيش إدلب الحر  نشر  في وقت سابق تصويراً جوياً صورته كتيبة الاستطلاع التابعة له خلال معركة “رد الطغيان”، حيث يظهر الفيديو لحظة هروب أكثر من 40 عنصراً للنظام من داخل الأبنية السكنية في ريف  إدلب الجنوبي الشرقي.

وكانت الفصائل المقاتلة المشاركة في غرفة عمليات “رد الطغيان” واصلت تقدمها وبسطت سيطرتها على مجموعة من القرى في ريف إدلب الجنوبي، حيث أكد مراسل أورينت أن الثوار استعادوا السيطرة على قرية شم الهوى شمال قرية أبو دالي في الريف الجنوبي الشرقي، إثر اقتحام الفصائل المقاتلة للقرية، واغتنام عربة BMP من ميليشيا النظام.

يأتي ذلك عقب استعادة الفصائل السيطرة على قرى (أم الخلاخيل واللويبدة وجدعان) في ريف إدلب الجنوبي، بعد اشتباكات عنيفة مع ميليشيا النظام، وكذلك (الخوين وتل مرق والخريبة والربيعة وطلب والدبشية).

وتكبدت ميليشيا النظام خلال الساعات الأولى من معركة “رد الطغيان” خسائر كبيرة، حيث أعلن الثوار مقتل  20 عنصراً في قرية الخوين، إضافة لأسر قرابة 35 عنصراً من الميليشيا واغتنام دبابتين وعربات بي إم بي وصواريخ مضادة للدروع وذخائر متنوعة. كما نشر الثوار مقاطع فيديو وصوراً توضح ماتم اغتنامه من النظام إضافة إلى فيديوهات تظهر لحظة أسر مجموعات من النظام في مناطق متفرقة من محاور الاشتباكات.

يذكر أن ميليشيا النظام والميليشيات الأجنبية مدعومة بطيران الاحتلال الروسي، تحاول منذ قرابة الشهرين التوغل في ريفي إدلب وحماة بهدف الوصول إلى مطار أبو الظهور العسكري. وتمكنت في الأيام الماضية من التقدم في ريف إدلب والوصول إلى مشارف مطار أبو الظهور بسبب اتباع الطيران الروسي  والنظام سياسة الأرض المحروقة إضافة إلى انشغال الفصائل بقتال تنظيم داعش الذي يحاول في نفس الوقت التقدم باتجاه إدلب.

شاهد أيضاً

مشكلة نصر الله مع الحقيقة

  خالد الدخيل – الحياة كل خطابات حسن نصرالله، خاصة بعد اغتيال رفيق الحريري، تكشف …