الرجل الذي حاول اغتيال ” حافظ الأسد ” لا زال على قيد الحياة

64

التجمع الوطني-

علم عكس السير أن الرجل الذي حاول اغتيال حافظ الأسد عام 1980 لا زال على قيد الحياة.

وقالت شبكة أخبار “كفرنبل اليوم” إنه لا صحة للمعلومات التي تداولتها وسائل إعلام معارضة، والتي تدعي أن المتوفى “أحمد رجب الدامور” هو من حاول اغتيال حافظ الأسد في (26.6.1980).

وأكدت الشبكة أن من نفذ العملية هو “عبد الحميد” شقيق أحمد، علماً أن الأول لا زال على قيد الحياة (خارج القطر)، ولم يظهر طوال السنين الماضية عبر وسائل الإعلام.

وكان عبد الحميد الدامور، ابن مدينة كفرنبل، قد ألقى قنبلتين يدويتين على حافظ الأسد أمام القصر الجمهوري، خلال مراسم وداع رئيس النيجر، لكن محاولة الاغتيال فشلت بسبب تضحية أحد عناصر حماية حافظ بنفسه، حيث كان ذلك كفيلاً بإنقاذ الديكتاتور.

وشهد اليوم التالي للمحاولة، ارتكاب قوات الأسد مجرزة مروعة راح ضحيتها مئات في سجن تدمر، كما تعرضت عائلة الدامور للاعتقال دون أن يعرف أحد مصيرهم حتى الآن، والمرجح أنه تمت تصفيتهم.

وأكدت “كفرنبل اليوم” نقلاً عن مصادر متعددة أن محاولة الاغتيال لم يكن وراءها أي دافع حزبي، بل كانت بدوافع شخصية نتجت عن إساءة عناصر الأمن لوالدي عبد الحميد خلال عملية تفتيش لمنزلهم بالتزامن مع أحداث الثمانينيات.

شاهد أيضاً

الفصائل المقاتلة في ريف اللاذقية تقتل 21 عنصراً من ميليشيا أسد

أفاد المراسل في ريف اللاذقية عن تنفيذ الفصائل المقاتلة عملية نوعية أسفرت عن مقتل عدد …