السلطات الأمريكية تصادر “فسيفساء” سورية هربت من إدلب

تقدمت الحكومة الأمريكية بشكوى طالبت فيها بمصادرة لوحة فسيفساء سورية قديمة، عثرت مع رجل في ولاية كاليفورنيا.

ووفق ما ذكرت وكالة “أسوشيتيد برس” (AP) الأمريكية، الجمعة 25 أيار، فإن وزن اللوحة يبلغ طنًا واحدًا (0.9 طن متري) وطولها 18 قدمًا (5.5 متر)، وتعود إلى القرن الثالث أو الرابع ميلادي، وتصور الشخصية الإغريقية هرقل.

ونقلت الوكالة عن المدعي العام الأمريكي في لوس أنجلوس قوله إن اللوحة الأثرية تتسق مع الفسيفساء الموجود في سوريا، خاصة في محافظة إدلب، وأنها استوردت من سوريا بطريقة “غير شرعية”.

وطالبت الحكومة الأمريكية في الدعوى التي رفعتها، الأربعاء الماضي، بنقل ملكية اللوحة إلى الولايات المتحدة من أجل التصرف فيها وفقًا للقانون.

من جانبه، قال المتحدث باسم وزير العدل الأمريكي إنه من الممكن إعادة اللوحة إلى سوريا، ولكنها في الوقت الحالي بعهدة مكتب التحقيقات الفدرالي.

وبحسب الشكوى، فإن اللوحة وصلت إلى الولايات المتحدة عام 2015، وكانت جزءًا من شحنة مزهريات ولوحات فسيفساء صناعية، وعثر عليها عام 2016 في منزل المدعو محمد ياسين الشريحي، خلال حملة تحقيقات أجرتها السلطات الأمريكية بشأن قطع أثرية مستوردة من سوريا.

وفي أثناء التحقيق مع المتهم قال إنه اشترى اللوحة بسعر 12 ألف دولار، مشيرًا إلى أنه قال لمسؤولي الجمارك، حينها، إنه اشترى اللوحة بـ 2000 دولار لتقليل ضرائب الاستيراد التي يتعين عليه دفعها.

وحصلت الحكومة الأمريكية على تقديرات أولية من خبراء آثار قالوا إن قيمة اللوحة تتراوح بين 100 إلى 200 ألف دولار أمريكي.

وينفي المتهم علمه بأن اللوحة مهربة من سوريا، ولا يزال التحقيق معه جاريًا لمعرفة الجهات المتورطة بالحادثة، وفقًا لـ “AP”.

 

شاهد أيضاً

الفصائل تتصدى لمحاولة “حزب الله” التقدم في القنيطرة وتتوعد النظام في درعا

تصدت الفصائل المقاتلة في ريف القنيطرة لمحاولة تقدم مجموعة تابعة لميليشيا “حزب الله” اللبناني في …