الشبيحة يضربون طبيبا في المشفى الجامعي في اللاذقية

10384583_332876213561700_2650303365014364242_n-750x563

الفلتان الأمني وغياب الرقابة في المناطق التي يسيطر عليها النظام، وانتشار السلاح بشكل عشوائي، كان له أثره الواضح في مدينة اللاذقية، عقر دار النظام، والخزان البشري الأهم لشبيحته.
وباتت حوادث تجاوزات الشبيحة بحق القاطنين في مناطق النظام الشغل الشاغل لإعلامه دون أي نتيجة، ففي مشفى “تشرين الجامعي” في اللاذقية، اعتدى مجموعة من شبيحة النظام قبل أيام على أحد الأطباء، بالضرب واللكم على الوجه والجسم، بسبب طلبه منهم الخروج من غرفة الإسعاف.
ونقل موقع “قناة شامنا” الموالية للنظام عن الطبيب قوله، إن حادثة الضرب التي تعرض لها حصلت في ظل غياب دور المفرزة الأمنية داخل المشفى، مؤكداً أنها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها الأطباء لحالات مماثلة.
وذكر الطبيب أنه استقبل حالةً إسعافيه لشاب وفتاة تعرضا لحادث سير خلال مناوبته في قسم الإسعاف في المشفى، وعند دخول المصابين لقسم الإسعاف كان برفقتهم عدد من المسلحين،
وتابع الطبيب قوله، بأنه طلب إدخال المصابين إلى الغرفة برفقة شخص واحد وإخراج باقي المسلحين، لتجنب الفوضى والازدحام، ليبدأ أحد المسلحين بالصراخ والتهجم عليه داخل غرفة الإسعاف.
وشهدت مدينة اللاذقية مطلع شهر أيار، مقتل شخصين في شجار حدث في حي “الفاروس″، استخدمت خلاله الأسلحة والقنابل اليدوية.

الفيحاء نت

شاهد أيضاً

«مصالحة سورية» برعاية الاستخبارات المصرية و ماذا يجري في كفريا والفوعة؟

وقعت عدد من فصائل المعارضة المسلحة في الساحل السوري، اتفاقاً لوقف إطلاق النار في القاهرة …