الشمال السوري ينتفض في جمعة “لا دستور ولا إعمار حتى اسقاط بشار”

يواصل المدنيون في عموم الشمال السوري، للأسبوع الرابع على التوالي في الخروج بمظاهرات حاشدة نصرة لإدلب، وتنديداً بممارسات ميليشيا أسد الطائفية والاحتلال الروسي، وللتأكيد على استمرارية الثورة السورية، عقب يوم من دعوات أطلقتها مؤسسات ثورية وناشطون وإعلاميون.

وشهدت مدن وبلدات عدة في أرياف حلب وإدلب وحماة، مظاهرات حاشدة، تحت عنوان ” لادستور ولا إعمار حتى يسقط بشار”، إذ تجمهر الآلاف من المدنيين، عقب صلاة (الجمعة) في شوارع المدن الرئيسة وفي الساحات، رافعين أعلام الثورة، وحناجرهم تصدح بهتافات الثورة.

مظاهرات حاشدة في قرى وبلدات إدلب وأرياف حماة وحلب واللاذقية تطالب بإسقاط النظام وإخراج المعتقلين والتأكيد على ثوابت الثورة.

ومن المدن والبلدات التي شملتها المظاهرات: سرمدا، حزانو، كللي، قورقانيا، كفرسجنة، الفطيرة، معرة النعمان، كفرنبل بريف إدلب، والباب، اعزاز، سجو، الأتارب، الجينة، دارة عزة بريف حلب، وقلعة المضيق، جبل شحشبو، كفر زيتا بريف حماة.

وتحظى مظاهرات الشمال السوري بتغطية إعلامية واسعة، إذ دفعت وسائل إعلام ووكالات أنباء عالمية بمراسليها إلى المنطقة لتغطية الحراك المدني غير المسبوق، عدا عن استشهاد بعض المندوبين الغربيين في مجلس الأمن بهذه المظاهرات وحجمها على أنها أكبر دليل على زيف مزاعم نظام الأسد وحلفائه.

وشهدت أكثر من 190 نقطة (مدن وبلدات وقرى) الجمعة الماضية، تظاهرات حاشدة لعشرات آلاف المدنيين، وكانت تحت عنوان ” لا بديل عن إسقاط النظام”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

مخرج وممثل “يا كبير” هذا ما جرى في “قرطاج”

أثار عرض مسرحي بعنوان “يا كبير” للمخرج “رأفت الزاقوت” عاصفة من الانتقادات والجدال عقب ظهور …