الصور المسربة تكشف مصير طالبة جامعية قضت تحت التعذيب في معتقلات النظام

unnamed39

التجمع الوطني ـ كلنا شركاء: قال ناشطون أن الصورة المسربة التي نشرت لفتاة قتلت تحت التعذيب على قوات النظام في “فرع 215″ هي للمهندسة “رحاب محمد العلاوي” التي كانت طالبة في السنة الثالثة في “الهندسة المدنية بجامعة دمشق”، عندما داهمت قوات الأمن والشبيحة منزلها في “ضاحية الأسد” بالعاصمة “دمشق” في السادس عشر من شهر كانون الثاني/ يناير عام 2013.

نشطت “رحاب” في العمل الاغاثي، فكانت عوناً للنازحين من المناطق المتضررة إلى العاصمة “دمشق”، كما شاركت بكل تحرك ثوري في “دمشق”، وساعدت المعتقلين المفرج عنهم على العودة الى أهاليهم، بحسب ما أفاد به ناشطون.

لم يُعرف عن “رحاب” أي شيء بعد اعتقالها حتى انتشرت منذ يومين مجموعة من الصور الجديدة المسربة تحوي صور العشرات من المعتقلين الذين قتلوا تحت التعذيب بينهم أطفال، ورجال كبار في السن، وشبان، وصورة واحدة لفتاة وهي صورة “رحاب”، وهي التي لاقت انتشاراً كبيراً على جميع صفحات التواصل الاجتماعي لأنها أول صورة تنتشر لفتاة قتلت على يد قوات الأمن والشبيحة في أفرع التحقيق.

قال ناشطون أن رحاب هي من أهالي مدينة “موحسن” في محافظة “دير الزور”، لكنها ولدت في مدينة “تدمر” بمحافظة “حمص”، وانتقلت إلى العاصمة “دمشق” لتعيش مع أسرتها هناك في ضاخية “الأسد”. تداولوا عدة صور لـ “رحاب”، واحدة بعد وفاتها تحت التعذيب، والأخرى وهي ترتدي حجاباً قبل أن يتم اعتقالها من قبل قوات النظام، وصور ثالثة لجواز سفرها يظهر فيها أن رحاب ولدت في محافظة حمص، في العشرين من شهر كانون الثاني/ يناير من عام 1989.

اعتقلت “رحاب” قبل أربعة أيام فقط من عيد ميلادها فقد ولدت في الشهر الأول، لتنتهي حياتها في الشهر ذاته لأنها اعتقلت فيه ولكن بعد مرور أربع وعشرين سنة.   

unnamed60

 

شاهد أيضاً

«مصالحة سورية» برعاية الاستخبارات المصرية و ماذا يجري في كفريا والفوعة؟

وقعت عدد من فصائل المعارضة المسلحة في الساحل السوري، اتفاقاً لوقف إطلاق النار في القاهرة …