“الطفولة على الرصيف”.. معرض لفنان سوري بإسطنبول عن معاناة الأطفال بالحرب

احتضنت مدينة إسطنبول التركية، أمس الإثنين، معرضاً للوحات الفنان السوري إبراهيم الحسن، تحت عنوان “الطفولة على الرصيف”.

المعرض المقام في “وقف الفن المستقل” بحي فاتح، تضمن 20 لوحة للفنان السوري المقيم في تركيا منذ أربع سنوات.

وأشار الحسن إلى إمكانية رؤية أعماله في المعرض بتقنية جديدة، مؤكدًا أنه تناول الأطفال في لوحاته لأنهم أكثر من تأثر جراء الحرب.

وشدد على حاجة الأطفال إلى حياة جديدة، قائلًا: “يجب انتهاء هذه الحروب، فهؤلاء الأطفال سيكبرون بعد فترة، فجميعنا مسؤولون عن أولئك الأطفال غير المتعلمين ولا يملكون مستقبلًا، لذلك علينا جميعا أن نفعل شيئا بشكل فردي”.

بدورها، ذكرت مؤسسة الوقف ورئيسة مجلس إدارته، هوليا يازجي، في كلمة افتتاح المعرض، أنهم تعرفوا على فنانيين سوريين لم يكونوا يعرفونهم جيدًا رغم أن سوريا بلد جار لتركيا.

وأعربت عن فخرها لعرض لوحات الفنان الحسن في المعرض، وأضافت: “سعيدة للغاية من المعرض”.

ويعيش في تركيا ما لا يقل عن 3.5 مليون لاجئ سوري، ووفقاً لصحيفة “يني شفق”، فإنه اعتباراً من نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، فإن قرابة 620 ألف سوري يتلقون التعليم في المدارس التركية.

شاهد أيضاً

النظام يمنع سكان مخيم اليرموك من العودة لمنازلهم

  منعت قوات الأمن التابعة لنظام بشار الأسد، أهالي مخيم اليرموك من العودة إلى منازلهم، …