انفجارات تهز اللاذقية و انسحاب مفاجئ لميليشيا (النمر) من ريف حماة الشمالي و قضية “مختطفات السويداء” تعود للواجهة مجددًا.

أفادت مواقع موالية (الأربعاء) بسقوط قذائف مجهولة المصدر، وسط مدينة اللاذقية وإحدى البلدات التابعة لها.

وقال مراسل أورينت إنه سمع دوي ثلاثة انفجارات في مدينة اللاذقية نتيجة سقوط قذائف مجهولة المصدر في ضاحية (دمسرخو).

بدورها أفادت صفحة (دمشق الآن) الموالية، بسقوط قذيفتين صاروخيتين في محيط بلدة القنجرة بالقرب من مدينة اللاذقية “مصدرها الجماعات الإرهابية بالريف الشمالي ولا معلومات عن إصابات”.

وقبل أيام استهدفت الفصائل المقاتلة مواقع تمركز ميليشيات أسد الطائفية في مدينة القرداحة (مسقط رأس بشار الأسد) برشقة من صواريخ الغراد، بالتزامن مع قصف مماثل استهدف أكبر تجمع للميليشيات الطائفية في ريف حماة.
وأكد مراسل أورينت في المنطقة (محمد الأشقر) وقتها أن الفصائل استهدفت تجمعات الميليشيات الطائفية بصواريخ الغراد، دون معرفة نتائج القصف حتى اللحظة، وذلك رداً على استهداف المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل ووالواقعة ضمن مناطق “خفض التصعيد”.

انسحاب ميليشيا “قوات النمر” بقيادة (العميد سهيل الحسن) بشكل مفاجئ من مناطق في ريف حماة الشمالي بعد أسابيع من توجّه تلك الميليشيا إلى المنطقة من مختلف مناطق سيطرة ميليشيا أسد الطائفية.

وأوضح المراسل أن مجموعات عسكرية تابعة لميليشيات (النمر) انسحبت من محيط ريف حماة الشمالي، بعد حشود استمرت لأكثر من عشرين يوماً بهدف ما روجه له إعلام الأسد حول التحضير لعمل عسكري ضد المناطق المحررة.

وأشار إلى أن مجموعات عسكرية تابعة لميليشيات (النمر) انسحبت من قرية (أبو دالي) باتجاه مدينة تدمر شرقي حمص.

وكانت الفصائل المقاتلة رصدت خلال الأسابيع الماضية تحركات واستعدادات من قبل ميليشيات أسد الطائفية على محاور ريف حماة، في وقت أكدت فيه الفصائل رفع الجاهزية العسكرية استعداداً لأي محاولة تقدم من قبل ميليشيات أسد.

وشهد ريف حماة، حملة شرسة خلال الأيام الماضية حيث تم توثيق 140 غارة جوية شنها طيران الاحتلال الروسي على مناطق (كفرزيتا اللطامنة حصرايا الصياد لحايا) شمالي حماة خلال أربعة أيام. وترافق مع الغارات الجوية براميل متفجرة ألقت بها مروحيات النظام على ذات المناطق وصل عددها إلى 240 برميلا متفجرا.

 

عادت قضية “مختطفات السويداء” للواجهة مجددًا عقب فشل المفاوضات بين “تنظيم الدولة” و”نظام الأسد”؛ إذ ظهر مقطع فيديو لهن في ظروف غامضة.

وبثت “صفحة مختطفات السويداء”على موقع “فيسبوك” الفيديو، وقالت: إنه “جاء بناء على طلب من لجنة التفاوض بعد التعقيدات الحاصلة بالتفاوض وفشلها خميس مرات”.

وتتحدث مختطفة في الفيديو الذي لا تتجاوز مدته 45 ثانية، واتهمت فيها نظام الأسد وروسيا بعدم فعل أي شيء لاطلاق سراحهن، مناشدة من يشاهد الفيديو بأن يسعى لفك أسرهن.

ولفتت المختطفة، إلى أن “تاريخ الفيديو 11-9-2018، فيما يظهر أن الفيديو تم تصويره في منزل بعد أن صورت الفيديوهات السابقة في كهوف”.

من جانبها، عرضت شبكة “السويداء 24″، المقطع ذاته دون أن يبين كيفية ارسال المقطع، واكتفت بالقول: إن “التنظيم أرسله في ظروف غامضة”.

وتتولى روسيا بالتنسيق مع نظام الأسد التفاوض رسميُّا مع التنظيم، وفق ما أكدت مرجعية دينية درزية لـ”فرانس برس” في وقت سابق، كما شكلت عائلات المخطوفين مع ممثلين للمرجعيات الدينية وفدًا محليًّا للتفاوض.

شاهد أيضاً

بوتين إذ يشارك بشار الأسد مأزقه

الحياة المؤلف: عمر قدور بالتأكيد كان خبر تسبب إسرائيل بإسقاط طائرة استطلاع روسي، الأسبوع الماضي …