بعد “المقاطعة”.. “موازين” في قلب فضيحة ضحيتها “أصالة”

فجرت المطربة السورية السورية أصالة نصري فضيحة بوجه إدارة مهرجان موازين، حين أعلنت تعرضها لطلب رشوة من أجل الغناء في مهرجان “موازين” بالمغرب، من قبل أحد القائمين عليه دون إعطاء توضيحات لتنضاف إلى ما حققته المقاطعة.

 

اتهامات أصالة ومدير أعمالها لمسؤولي مهرجان موازين بطلب رشوة، تنضاف إلى مشاكل المهرجان هذا العام، الذي اتسم هذه السنة بدعوات مقاطعة هي الأكبر، من خلال حملة #خليه_يغني_بوحدو، والتي استجابت لها شرائح اجتماعية مختلفة.

وكان المخرج المصري زوج المطربة، طارق العريان، قد أعلن أن مسؤولي إدارة مهرجان موازين بالمغرب، قد سبق له وطالب أصالة بأداء “عمولة” من أجل الغناء في المهرجان، لكنها رفضت وهذا سبب عدم استدعائها مجددا.

وقالت أصالة، بحسب ما نشره حسابها الرسمي على موقع “انستغرام”: “في بداياتي كنت بأمس الحاجة لأُعرف نفسي في البلاد العربية، وقد كان حينها عرف سري يدفع من الفنان لبعض المدراء والمسؤولين عن المهرجانات الكبيرة، لم أرض أن أغني بهذه الطريقه”.

وتابعت أصالة: “لأنني وبفضل دعمكم ومحبتكم وثقتكم الكبيرة بي وبشخصي، ومن بعد فضل الله علي وأنتم من بعد، لم أرض لعزتي وكرامة موهبتي واحترامي للأمانة، أن أرشي كي أصل لكم”.

وزادت موجهة كلامها لجمهورها المغربي: “إن كان هناك شخص لم يلتزم بأخلاقيات المهنة، في الحبيبة الغالية المغرب، فمثله عشرات ومئات وآلاف في كل مكان على وجه الأرض”.

وختمت: “أنا دائما أشتاق لأن ألتقيكم، وأحب أن أغني لكم، مكانكم يا أهل المغرب الحبيب الأقرب لقلبي في أعمق الوجدان، ولا تكترثوا لشخص لا يمثل إلا نفسه، وإن لم نلتق اليوم فغدا قريب، وأنا لن يفعل البعد فيني إلا شوق أكثر للقاء أجمل. #أصاله#المغرب”.

وكان المخرج المصري طارق العريان، زوج المطربة أصالة، قد أعلن في جواب عن سؤال لصحافي مصري، عن أسباب غياب أصالة نصري عن مهرجان موازين للسنة الرابعة على التوالي.

وكشف العريان: “أصالة ليست في مهرجان موازين لأن هناك شخصا من إدارة المهرجان أراد منها مبلغا من المال عمولة (كومشن) من تحت الطاولة، لأجل تأمين مشاركتها”.

 

وزاد العريان: “وهو الأمر المرفوض سواء من أصالة أو إداراتها، وهذا سبب غيابها عن المهرجان”.

 

 

 

 

إلى ذلك التزمت إدارة مهرجان موازين الصمت تجاه الاتهامات التي وجهت لمسؤوليها، مكتفية في بلاغ أصدرته الثلاثاء بالحديث عن نجاح المهرجان في استقطاب الجمهور 2.5 مليون مشاركا في فعالياته.

 

وكان واضحا من بيان المهرجان، تجاهلها التام لأثر المقاطعة الشعبية التي كان منصات موزاين شاهدة عليها، كما عاينت “عربي21” في أكبر ساحات مدينتي الرباط وسلا، وعلى امتداد أيام المهرجان التسعة.

شاهد أيضاً

الممانعة شفافة وخصومها مرتبكون

الحرة حازم الأمين “صمت دهرا.. فنطق كفرا”! وأخيرا حصلنا على إجابة عن سر قبول جماعات …