بعد قصفها أهدافاً إيرانية بسوريا.. إسقاط طائرة F16 إسرائيلية ونجاة الطيارين

331

حذرت إسرائيل، السبت، بأن إيران وسوريا “تلعبان بالنار” في حين أنها لا تسعى إلى التصعيد، مؤكدة أنها تبقى على استعداد لكل الاحتمالات بعد تصعيد مفاجئ بينها وبين سوريا. وأفادت المؤشرات الأولية – حسب الجيش الإسرائيلي – احتمال إسقاط المقاتلة الإسرائلية تم بنيران سورية.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس، إن إيران وسوريا “تلعبان بالنار بارتكابهما مثل هذه الأعمال العدوانية”، بحسب تعبيره، مضيفاً “إننا لا نسعى إلى التصعيد لكننا جاهزون لمختلف السيناريوهات” ومستعدون لجعلهم يدفعون “ثمنا باهظا” على مثل هذه الأعمال.

وأضاف المتحدث في وقت لاحق أن التقييم الأولي يفيد بأن المقاتلة الإسرائيلية التي تحطمت في شمال إسرائيل سقطت بنيران سورية لكن هذا لم يتأكد بعد.

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي عن استهداف عدة أهداف إيرانية وآخرى تابعة للنظام في سوريا، في تطور خطير للأحداث بعد إسقاط مقاتلة إسرائيلية فجر اليوم السبت.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، “شنت مقاتلات سلاح الجو غارات واسعة ضد منظومة الدفاع الجوي السورية بالإضافة إلى أهداف إيرانية في سوريا”.

وأضاف “لقد تم استهداف 12 هدفًا من بينهم 3 بطاريات دفاع جوي سورية و4 أهداف تابعة لإيران والتي تعتبر جزءًا من التمدد الإيراني في سوريا”.

وأكد  المسؤول العسكري أن المقاتلات تعرضت لنيران مضادة مما أسفر عن تفعيل صافرات الإنذار في الساعة الأخيرة، مضيفًا أن القوات الإسرائيلية جاهزة لمختلف السيناريوهات وستواصل التحرك وفق الحاجة وبتصميم من أجل التصدي لـ”محاولات الاعتداء الإيرانية والسورية وخرق السيادة الإسرائيلية”.

وفي ذات السياق أفادت مصادر محلية بأن الطيران الإسرائيلي استهدف مستودع ذخيرة للنظام غرب مدينة الكسوة كما قصف مواقع آخرى في ” الديماس والمانع والدريج  واللواء 90″ بريف دمشق

 كما أشارت المصادر ذاتها إلى توقف حركة الطيران الحربي بشكل كامل في مطار تيفور العسكري ‏شرق حمص بعد غارة إسرائيلية دمرت برج المراقبة في المطار .

وبدورها ذكرت القناة العاشرة العبرية ان سلاح الجو الاسرائيلي قام بتدمير قاعدة المراقبة والتحكم الايرانية في قاعدة T4 بشكل كامل.

ومن جهتها قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يجري مشاورات أمنية منذ بدء الأحداث وهو يصادق على العمليات التي يقوم بها جيش الاحتلال.

وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من إعلان الجيش الإسرائيلي تحطم مقاتلة “F-16” إسرائيلية بعد أن قصفت أهدافًا إيرانية في سوريا.

وقال “أنه تم اعتراض طائرة إيرانية بلا طيار، أطلقت من مطار “تيفور” في منطقة تدمر في حمص باتجاه إسرائيل، وأن سلاح الجو الإسرائيلي استهدف مكان إطلاق الطائرة في سوريا”.

وأضاف “لقد تم استهداف 12 هدفًا من بينهم 3 بطاريات دفاع جوي سورية و4 أهداف تابعة لإيران والتي تعتبر جزءًا من التمدد الإيراني في سوريا”.

وأكد  المسؤول العسكري أن المقاتلات تعرضت لنيران مضادة مما أسفر عن تفعيل صافرات الإنذار في الساعة الأخيرة، مضيفًا أن القوات الإسرائيلية جاهزة لمختلف السيناريوهات وستواصل التحرك وفق الحاجة وبتصميم من أجل التصدي لـ”محاولات الاعتداء الإيرانية والسورية وخرق السيادة الإسرائيلية”.

وبدورها ذكرت القناة العاشرة العبرية ان سلاح الجو الاسرائيلي قام بتدمير قاعدة المراقبة والتحكم الايرانية في قاعدة T4 بشكل كامل.

ومن جهتها قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يجري مشاورات أمنية منذ بدء الأحداث وهو يصادق على العمليات التي يقوم بها جيش الاحتلال.

الحرس الثوري لا يعلق..وعمليات الحلفاء بسوريا تنفي

في المقابل نفت “غرفة عمليات حلفاء سوريا” التي تضم قياديين من روسيا وإيران وحزب الله اللبناني وتتولى تنسيق العمليات القتالية في سوريا، إرسال أي طائرة مسيرة فوق الأجواء الإسرائيلية فجر السبت، واصفة الاتهامات في هذا الصدد بأنها “افتراء”.
وأوردت في بيان تسلمت وكالة فرانس برس نسخة منه “ما قاله العدو الإسرائيلي في أن الطائرة كانت تستهدفه ودخلت المجال الجوي لفلسطين المحتلة هو كذب وافتراء وتضليل”، في رد على تأكيد إسرائيل أنها اعترضت فوق أراضيها طائرة إيرانية من دون طيار انطلقت من سوريا.

إلى ذلك، ذكرت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء أن البريجادير جنرال حسين سلامي نائب قائد الحرس الثوري الإيراني رفض التعليق على تقارير عن اعتراض إسرائيل للطائرة الإيرانية بدون طيار.

ونقلت عن سلامي قوله “لا يمكننا تأكيد هذا التقرير عن الطائرة بلا طيار لأن الإسرائيليين كاذبون… إذا أكد السوريون هذا الخبر فسنؤكده أيضا”.

 

قرار بتنفيذ عمليات نوعية في العمق السوري

وكان مراسل العربية في القدس أفاد السبت بأن أعضاء الحكومة الإسرائيلية المصغرة لشؤون الأمن، وبعد مشاورات هاتفية، يدرسون السماح لجيش الاحتلال بتنفيذ غارات نوعية في العمق السوري ضد أهداف إيرانية وسورية خلال الـ ٤٨ ساعة المقبلة.

وكانت إسرائيل نفذت قبيل ظهر السبت غارات إسرائيلية تلت غارات واشتباك إسرائيلي سوري وقع صباحاً بعد أن أسقطت إسرائيل درون إيرانية في الجولان، وشنت غارات في العمق السوري، ما دفع دمشق إلى الرد وإسقاط طائرة 16F إسرائيلية.

 

شاهد أيضاً

حصاد ستيفان دي ميستورا: الفشل الأممي في الملف السوري

العرب – خطار أبودياب لم يُصلح موفد منظمة الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا …