بلهجة غاضبة.. الاتحاد الأوروبي و مبعوث الأمم المتحدة يدعوان لهدنة فورية بالغوطة

9a525514-78b0-462e-8994-03e4d04c0045_16x9_600x338

قال مصدر بقصر الإليزيه، اليوم الجمعة، إن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، والرئيس الفرنسي إيمانويلماكرون، كتبا خطابا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين يطلبان فيه دعمه لمشروع قرار بمجلس الأمن الدولي يدعو لوقف فوري لإطلاق النار في سوريا.

وذكرت مصادر دبلوماسية بشكل منفصل أن ميركل وماكرون يعتزمان التحدث مع بوتين معا في المساء في ضوء نتيجة التصويت في مجلس_الأمن.

وقال مصدر الإليزيه إن الزعيمين يجريان محادثات مع روسيا لضمان عدم عرقلة مشروع القرار.

دعا الاتحاد_الأوروبي، اليوم الجمعة، إلى وقف فوري لإطلاق النار في الغوطة_الشرقية في سوريا، وإدخال شاحنات المساعدات إليها، مستخدما بيانا شديد اللهجة للتعبير عن غضبه من القصف الذي تتعرض له الغوطة.

وقال التكتل “لا يجد الاتحاد الأوروبي كلمات لوصف الرعب الذي يعيشه سكان الغوطة الشرقية”.

وأضاف في البيان الذي وافقت عليه كل حكومات الدول الأعضاء وعددها 28 “دخول المساعدات الإنسانية دون عوائق وحماية المدنيين واجب أخلاقي وأمر عاجل. يجب أن يتوقف القتال الآن”.

وكان مبعوث الأمم_المتحدة جدد دعوته لوقف عاجل لإطلاق النار لمنع القصف “المروع” للغوطة الشرقية المحاصرة، وقصف العاصمة السورية دمشق بقذائف مورتر دون تمييز.

 

دعا المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان #دي_ميستورا، الجمعة، الدول الضامنة لعملية #أستانا وهي #روسيا وإيران وتركيا إلى الاجتماع بسرعة لإعادة تثبيت مناطق عدم التصعيد في #سوريا.

كما دعا الاتحاد_الأوروبي لوقف فوري لإطلاق نار في الغوطة الشرقية وإدخال المساعدات الإنسانية بشكل عاجل.

وكرر مبعوث الأمم_المتحدة دعوته لوقف عاجل لإطلاق النار لمنع القصف “المروع” للغوطة الشرقية المحاصرة وقصف العاصمة السورية دمشق بقذائف مورتر دون تمييز.

وقال دي ميستورا في بيان تلته المتحدثة باسم الأمم المتحدة أليساندرا فيلوتشي خلال إفادة في #جنيف، إن وقف إطلاق النار ينبغي أن يتبعه دخول فوري للمساعدات الإنسانية بلا أي معوقات وإجلاء للمرضى والمصابين إلى خارج الغوطة.

وشدد دي ميستورا على ضرورة أن يتبع الهدنة دخول فوري للمساعدات الإنسانية بلا أي معوقات، وتسهيل إجلاء المرضى والمصابين خارج #الغوطة_الشرقية.

وجاء بيان دي ميستورا قبل ساعات من اجتماع مجلس الأمن للتصويت على مشروع قرار بشأن هدنة تستمر 30 يوما في سوريا.

وكانت بعثة الكويت بالأمم المتحدة والتي ترأس #مجلس_الأمن الدولي خلال شهر فبراير، قالت إن المجلس سيجري تصويتا اليوم الجمعة (16:00 بتوقيت غرينتش) على مشروع قرار يطالب بوقف إطلاق النار لمدة 30 يوما في سوريا للسماح بتسليم المساعدات والإجلاء الطبي.

ويتطلب القرار لتمريره تسعة أصوات مؤيدة وعدم استخدام أي من الدول الخمس دائمة العضوية، وهي روسيا والصين والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، حق النقض.

ووفق وكالة إنترفاكس، اليوم الجمعة، فقد نقلت عن وزير الخارجية الروسي سيرغي #لافروف قوله إن #روسيا على استعداد للتصويت لصالح مسودة قرار #مجلس_الأمن الدولي بشأن وقف إطلاق النار في #سوريا.

 

الخارجية الألمانية: الغوطة الشرقية تعيش “جحيما على  الأرض”

وصفت الخارجية الألمانية الخلاف في مجلس الأمن حول تطبيق هدنة في سوريا، بأنه أمر مثير للسخرية، فيما سقطت دفعة جديدة من القنابل على الغوطة الشرقية قبيل تصويت في مجلس الأمن الدولي على وقف لإطلاق النار.

Syrien Kampf um Ost-Ghouta (Reuters/B. Khabieh)

في إشارة إلى الحرب الدائرة في الغوطة الشرقية، قال وزير الدولة بالخارجية الألمانية، ميشائيل روت اليوم (الجمعة 23 فبراير/ شباط 2018) في تصريحات لشبكة “إيه آر دي” الألمانية الإعلامية إنه “يتعين علينا مجددا الاتفاق على أمر بديهي بشأن ضرورة السماح بدخول المساعدات الإنسانية… يتعين وقف إطلاق النار في كل مكان، حيث تدار الآن حرب ضد مدنيين”. ومثلما فعل من قبل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، وصف روت الوضع في الغوطة الشرقية بأنه “جحيم على الأرض”، مشيرا في المقابل إلى أن دور ألمانيا محدود في التأثير على الوضع، وقال “القرارات تتخذ في النهاية في مجلس الأمن وأماكن أخرى”.

في سياق متصل، سقطت دفعة جديدة من القنابل على الغوطة الشرقية اليوم الجمعة وصفها شاهد بإحدى البلدات بأنها الأسوأ حتى الآن وذلك قبل تصويت في مجلس الأمن الدولي للمطالبة بفرض وقف لإطلاق النار لمدة ثلاثين يوما في أنحاء البلاد.

ولليوم السادس على التوالي قصفت طائرات حربية الغوطة الشرقية، الجيب المكتظ بالسكان شرقي العاصمة السورية وهو آخر معقل لمقاتلي المعارضة قرب دمشق. ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القصف أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 417 شخصا وإصابة مئات آخرين.

وتقول منظمات خيرية طبية إن الطائرات أصابت أكثر من عشرة مستشفيات الأمر الذي يجعل مهمة علاج المصابين شبه مستحيلة.

شاهد أيضاً

خسائر جديدة لميليشيا أسد الطائفية في درعا.. وطائرات النظام تصعّد و “حزب الله” يعدم 23 عنصراً للنظام

تتواصل الاشتباكات بين الفصائل المقاتلة ومليشيا أسد الطائفية شرقي بلدة المسيكة إحدى قرى منطقة اللجاة …