تحذيرات من مخططات إيران لاحتلال دير الزور

121076_600x400articles

الدرر الشامية:

حذَّرت فصائل عسكرية وفعاليات مدنية وعشائرية، في دير الزور، الثلاثاء، من مساعي إيران لاحتلال المحافظة، داعية لتشكيل قيادة سياسية وعسكرية موحدة لإيقاف “المشروع الإيراني”.

وقالت الفصائل والفعاليات العشائرية في بيان مشترك، إنه بات واضحاً بعد توقيع اتفاق مناطق خفض التصعيد في أستانة واستثناء مناطق حيوية، أن هدف إيران هو توجيه ميليشياتها الطائفية لاحتلال دير الزور، تحقيقاً لأطماعها التوسعية، بربط مدن وعواصم عربية بطهران جغرافياً.

وأشار البيان إلى أن “تحركات الميليشيات الموالية لإيران في الحدود العراقية السورية والقلمون الشرقي والبادية دليل على ذلك”.

وأكد البيان رفض “الاحتلال الإيراني” بكافة أشكاله، مشدداً على أن فصائل الثوار “لن تدَّخر جهداً لمواجهته بكل الوسائل المشروعة”.

ودعا البيان القوى السياسية والعسكرية والمدنية من أبناء دير الزور، لتشكيل قيادة سياسية وعسكرية موحَّدة لهزيمة تنظيم “الدولة” وإيقاف “المشروع الإيراني”.

ووقَّع على البيان عددٌ من فصائل الجيش الحر، كلٌّ من “أسود الشرقية” و”أحرار الشرقية” وكتائب إسلامية وشخصيات عسكرية ومدنية من محافظة دير الزور.

ويأتي البيان بعد أن أعلن نظام الأسد، السبت الماضي، توغل قواته في البادية السورية واقترابها من الحدود الإدارية لمحافظة دير الزور.

وكانت تقارير أكدت أن خطط إيران للتمدد من غربي العراق إلى سورية، لتصل إلى البحر المتوسط في لبنان وسورية، مشيرة إلى أن هذه الخطط يجري تعديلها بحسب الحاجة والصعوبات.

وأشارت التقارير إلى ما كشفت عنه صحيفة “أوبزرفر” البريطانية في وقت سابق، عن خطة إيرانية لتأمين خط بري بدأ العمل عليه منذ 2014، وهو يمتد عبر إقليم كردستان العراق، والمناطق الكردية في شمالي سورية، وصولًا إلى حلب، لافتة إلى أن هذا المشروع واجهته صعوبات، لا سيما أن القوى الموجودة على طول مساره ليست صديقة لإيران، خصوصًا أكراد سورية، الذين يقيمون علاقات وطيدة مع القوات الأميركية؛ لذا فقد اختارت طهران مسارًا آخر، يعمل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، وأتباعه في العراق وسورية على تنفيذه.

مسار جديد
حسب صحيفة “غارديان” البريطانية، فإن المسار الجديد انتقل 140 ميلًا إلى الجنوب، لتجنب الاقتراب من القوات الأميركية، مشيرة إلى أن الإيرانيين يخططون لاستخدام بلدة الميادين في ريف دير الزور، مركزَ انتقال بين البعاج في غربي العراق والداخل السوري، ثم إلى السخنة في ريف حمص، ومنها إلى دمشق ولبنان والساحل السوري.

ومن جانبه، ذكر موقع “بولتن نيوز” المقرّب من الدوائر الأمنية الإيرانية، أن تنظيم الحشد الشعبي في العراق سيتولى المهمة، مبينًا أن التحركات العسكرية الأخيرة للحشد الشعبي مرتبطة بالهلال الشيعي في المنطقة.

صورة ضوئية من البيان:

شاهد أيضاً

أكاديمي سوري يحقق 200 مخطوطة ويترجم المئات إلى العربية

استطاع الأستاذ الدكتور أحمد عبد الكريم نجيب (48 عامًا)، وهو أكاديمي سوري، تحقيق ما يزيد …