تصريح لروسيا يكشف الأسد و يُغضب أنصاره ويدفعهم لإطلاق الشتائم: ليس رجُلاً لنا فقط

 تحدثت الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في تصريح عن رأس النظام بشار الأسد، أثار استياء الموالين له، لما اعتبروه إهانة مباشرة له، عندما قالت إن الأسد هو رجُل بريطانيا وأمريكا أكثر مما يكون رجل روسيا.

وجاء تصريح زاخاروفا خلال مقابلة مصورة نشرتها شبكة “سكاي نيوز(link is external)“، اليوم الجمعة، وتحدثت فيها عما قالت إنها علاقة الأسد بالولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، قبل اندلاع الثورة في سوريا منتصف مارس/ آذار 2011.

وقالت زاخاروفا إنه قبل “نزع” الأسلحة الكيميائية من سوريا “الأسد كان قبل الأزمة في سوريا أفضل صديق لواشنطن ولندن، وليس لموسكو”، مشيرةً أن الأسد كان على علاقة ودية مع وزير الخارجية الأمريكي الأسبق جون كيري.

وأضافت المتحدثة الروسية: “الأسد قضى معظم حياته في بريطانيا، إنه رجلكم أكثر مما هو رجلنا”. ونشرت صفحة “القناة المركزية لقاعدة حميميم الروسية” على موقع “فيس بوك” تصريح زاخاروفا، ما أثار استنكاراً من قبل الموالين للأسد، الذي تهجم بعضهم على زاخاروفا، لما اعتبروه تصريحاً فيه إهانة لشخص الأسد.

وكتب عشرات الموالين تعليقات على تصريحات المسؤولة الروسية، وبعضهم شكك في صحة التصريح وأنه قد يكون هنالك خطأ في الترجمة، لكن زاخاروفا قالت في تصريحها بالضبط: “إنه رجلكم أكثر مما هو رجلنا”، ونشرت قناة “روسيا اليوم(link is external)” التصريح نفسه.

وقال موالٍ للأسد يدعى مازن دعوب: “أنتم تستخدمون مصطلحات استفزازية اما من الترجمة الغير دقيقة او انها موجهة لغايات مبطنة الاسد رئيس الجمهورية العربية السورية وليس رجل لاي دولة سواء كانت صديقة ام عدوة الاسد بالنسبة ليس مجرد رئيس وانما رمز لذالك احترمو رموزنا لاننا نحترم رموزكم”.

أما سراج علي، فبدأ تعليقه بشتيمة قبل أن يضيف: “الأسد أسد، وابن أسد، لم ولن يكون أمريكياً، ولاروسياً، ولا بريطانياً (…) حتى وإن اجتمع كل جيش روسيا لمساعدتنا ستبقى دماء الجندي السوري هي من يصنع الانتصار”.

وعبّر علي حبيب عن انزعاجه من تصريح المتحدثة الروسية عن الأسد، وقال موجهاً كلامه لها: “الاسد لا ينحني الا لرب العالمين كلامك غير منطقي، للاسف نتمنى منكن اعادة النظر في كلامكم… الاسد حليفكم وليس رجل لاحد”، حسب تعبيره.

وجاء تصريح زاخاروفا في وقت تواجه فيه روسيا ونظام الأسد ضغوطاً كبيرة، وتحذيرات من توجيه ضربة عسكرية أمريكية وفرنسية وبريطانية لقوات النظام في سوريا، على خلفية استخدامها السلاح الكيماوي في مدينة دوما يوم 7 أبريل/ نيسان 2018، ما أسفر عن استشهاد عشرات المدنيين وإصابة مئات آخرين، بحسب ما أكده أطباء ومسعفون.

وليست هذه المرة الأولى التي يُهين فيها مسؤولون روس ووسائل إعلام روسية الأسد، وفي مايو/ أيار 2017، استخدمت زاخاروفا اسم الأسد للسخرية، ووصفته بأنه دموي. وكانت زاخاروفا قد علقت آنذاك بطريقة ساخرة من نتائج مسابقة مسابقة “يورو فيجن” التي فازت فيها الأوكرانية جمالا، بأغنية تتحدث عن الحقبة التي تسبب بها ستالين بترحيل وقتل الآلاف من السكان الذين ينحدرون من أصل تتاري.

وقالت زاخاروفا إنه “يجب في المسابقة المقبلة تقديم أغنية الرئيس السوري بشار الأسد للحصول على الجائزة”. وأضافت باستهزاء:” أعتقد أنه يجب في المسابقة المقبلة تقديم أغنية عن الأسد”.

وذكرت أنها ألفت بعض كلمات الأغنية المحتملة: “Assad bloody, Assad worst. Give me prize, that we can host” “الأسد دموي، الأسد هو الأسوأ.. أعطني الجائزة.. أنا أتمكن من استضافة الحفل”.

وفي أبريل/ نيسان 2017، وصف رئيس مركز “كارنيغي” الروسي لبرنامج الدين والمجتمع والأمن، “أليكسي مالاشينكو”، تصرفات الأسد، بأنها مثال على “محاولة الذيل التحكم بالكلب”، وأنه يحاول الإيحاء لموسكو بأنه لن يكون هناك وفاق بينها وبين نظام الحكم في سوريا من دونه.

يُشار إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اعتاد على وصف الأسد بـ”الحيوان” وبات يطلق هذه الصفة على رأس النظام عند الحديث عنه في تويتر.

شاهد أيضاً

سوريون يدعمون اقتصاد مصر بمئات ملايين الدولارات.. القاهرة تدرس إقامة منطقة صناعية لهم

يوسع سوريون لجأوا إلى مصر من نشاطهم الاقتصادي، حتى بلغت قيمة استثمارات رجال أعمال سوريين …