“جاويش أوغلو”: استهداف نظام الأسد للمعارضة يقوض عملية السلام في سوريا

20170106_2_21149731_17717701_Web_0

قال وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو”، اليوم الثلاثاء، إن استهداف نظام الأسد لقوى المعارضة المعتدلة يُقوض عملية السلام السياسي في البلاد.

جاء ذلك في تصريحات صحفية بمقر البرلمان التركي. وأضاف “جاويش أوغلو” أن: “قوات النظام تستهدف المعارضين المعتدلين تحت ذريعة مواجهة جبهة النصرة (هيئة تحرير الشام حالياً)، وهذا أمر يقوض عملية الحل السياسي الجارية”.

وشدد على أنه من الضروري أن تتجنب الأطراف التي ستجتمع في مدينة سوتشي الروسية، ارتكاب مثل هذه الأفعال.

وما يزال النظام يواصل غاراته على مناطق تابعة لقوى المعارضة السورية في الغوطة الشرقية بدمشق، وأجزاء من محافظتي حماة (وسط) وإدلب (شمال غرب).

ومن المقرر انعقاد مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي بروسيا في الفترة من 29 إلى 30 يناير/ كانون الثاني 2018، إلا أنه لقي رفضاً راسعاً من المعارضة السورية.

 

تحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، عن العملية العسكرية في كل من عفرين غربي حلب، ومنبج شرقي المحافظة.

وقال “أردوغان” خلال كلمته أمام الكتلة البرلمانية لحزب “العدالة والتنمية”: إن “عملية (درع الفرات) التي بدأتها تركيا عام 2016، ستستكمل في كل من عفرين ومنبج السوريتين”.

ولم يحدد الرئيس التركي وقتًا لبدء العملية العسكرية، التي دعمت أنقرة فيها فصائل “الجيش الحر” بدءًا من آب 2016، والتي سيطرت على مساحات واسعة وطردت “تنظيم الدولة”، من الريفين الشمالي والشرقي لحلب.

وهددت تركيا أكثر من مرة بشنّ عملية عسكرية على عفرين التي تسيطر عليها ميليشيات “وحدات الشعب” الكردية”، بعدما عزلتها عسكريًّا، عن مناطق سيطرة المعارضة في الشمال السوري، منتصف تشرين الأول الماضي.

شاهد أيضاً

الممانعة شفافة وخصومها مرتبكون

الحرة حازم الأمين “صمت دهرا.. فنطق كفرا”! وأخيرا حصلنا على إجابة عن سر قبول جماعات …