ومن المتوقع أن تتزود، الأربعاء، حاملة الطائرات الروسية الأميرال كوزنيتسوف من ميناء سبتة بعد مرورها بمضيق جبل طارق، بحسب صحيفة ذي غارديان البريطانية.

وذكرت وسائل إعلام إسبانية أن سفينتين إسبانيتين؛ الفرقاطة ألميرانتي خوان دي بوربون، والسفينة اللوجستية كانتابريا، رافقتا حاملة الطائرات الروسية أثناء مرورها المياه الدولية، بالإضافة إلى سفن حربية وغواصات روسية أخرى.

وسيرسو الأسطول الحربي الروسي في قاعدة سبتة للتزود بالوقود من أجل استكمال رحلته عبر المتوسط إلى سوريا والتي تستغرق 10 أبام.

وذكرت صحيفة الباييس الإسبانية أن وزارة الخارجية قامت بإعادة النظر بالتصريح الممنوح للأسطول الروسي للتوقف في سبتة من أجل التزود بالوقود.

وخلال الأسبوع الماضي، رصدت البحرية الملكية البريطانية الأسطول البحري الروسي خلال عبوره القنال الإنجليزي ورافقته حتى خروجه من مضيق دوفر.

وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس شتولتنبرغ، قد حذر الثلاثاء من أن السفن الحربية الروسية المتجهة لسوريا يمكن أن تستخدم لاستهداف المدنيين.

أما وزارة الخارجية الإسبانية فقد ردت على استفسار لصحيفة ذي غارديان البريطانية بأنها تقوم بالنظر في الأمر على اعتبار “كل حالة على حدة” دون تقديم مزيد من التفاصيل.

سكاي نيوز عربية