جعجع و ريفي يعلقان على حوار نصر الله مع “الميادين‎”

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-11-14 22:42:02Z |  |

وفي تعليق نشره ريفي على “تويتر”، قال: “سمع اللبنانيون مرشدا أعلى يقرر عنهم وعن مؤسساتهم السياسية والعسكرية، الحرب والسلم، ويبشّرهم باستقدام مقاتلين أجانب”.

وتساءل ريفي: “فهل سمع رئيس جمهوريتهم ورئيس حكومتهم ما قال؟ ينتظر اللبنانيون جوابا واضحا كي يبنوا على الموقف مقتضاه”.

وكان نصر الله تحدث عن احتماليات اندلاع حرب مع اسرائيل، وعن الصراع في سوريا، وقضايا أخرى اتهمه لبنانيون فيها بأنه يتحدث بلسان دولة، وليس بلسان حزب.

جعجع: نصر الله يتصرف وكأنه لا وجود لشعب ولا دولة لبنانية.

ردّ رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع، في بيان نشره مكتبه الإعلامي، على بعض ما قاله أمين «حزب الله» حسن نصرالله في مقابلته التلفزيونية مساء أمس (الأربعاء)، فقال: «أولاً، النقطة التي لفتتني في حديث نصرالله، وكما دائما في أحاديثه، أنه يتكلم ويتصرف كأن لا وجود لدولة لبنانية. فهو يخطط، ومعروف مع من، ويفكر ويتصل وينظم ويتكلم في أمور استراتيجية عسكرية أمنية هي حصرا من صلاحيات الدولة اللبنانية». وأضاف: «إن نصرالله يتصرف دائما وكأن لا شعب لبنانيا ولا وطن اسمه لبنان ولا دولة لبنانية. كنت أتمنى لو أنه كلف وزراء حزبه وحلفاءه في الحكومة بطرح كل الموضوعات التي طرحها في مقابلته على مجلس الوزراء لكي تشارك كل المكونات الحكومية في المناقشات وتتحمل مجتمعة المسؤولية أمام الله والتاريخ ومن تمثل».
وأردف جعجع أن الشرط الأول لنجاح أي عمل دفاعي أو هجومي هو الوحدة الوطنية، مؤكدا على أن نصرالله يتجاهل دائما هذا العامل ويتصرف بما فيه لشعب بأكمله من دون أن يكون هذا الشعب قد أعطاه وكالة، واصفا تصرفاته بـ«التعدي الفاضح على مؤسسات الشرعية اللبنانية».
وتابع جعجع: «ثانياً، إذا كان من خطة استباقية للدفاع عن لبنان في وجه إسرائيل وغيرها، فالجيش اللبناني هو من يضعها وهو الذي يوزع الأدوار وليس العكس، بمعنى ليس (حزب الله) من يضع الخطة ويوزع الأدوار على الجيش اللبناني».
وتطرق جعجع لنقطة ثالثة وهي استقدام مقاتلين غير لبنانيين إلى لبنان، واعتبر الأمر مرفوضا جملة وتفصيلا من قبل أكثرية من الشعب اللبناني، وتمنى على نصرالله وضع حد لهذه الممارسات «لأن السيادة اللبنانية ليست ملكه وحده، بل هي ملك لكل ممثلي الشعب اللبناني».
كما دعا جعجع «حزب الله» إلى الكف عن “التلطي” وراء القضية الفلسطينية بهدف «مصادرة أكبر وأوسع لصلاحيات الدولة اللبنانية واستباحة السيادة والأرض اللبنانية كما جرى مع زيارتي الخزعلي و(أبو العباس) – زعيمين لفصيلين مسلحين في العراق- هو أمر غير مقبول بتاتا، لأنه يضرب أسس وجود الدولة في لبنان، ولا مصلحة لأحد بخسارة الدولة اللبنانية».

قال حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله اللبناني الذي تقاتل ميليشياته المدعومة من إيران إلى جانب نظام الأسد بسوريا: “دخلنا إلى سوريا بهدف محدد وعند تحقيق الهدف ينتفي هذا الوجود، وقرار خروجنا من سوريا مرتبط بالقيادة السورية” على حد زعمه.

ولفت في حديثه لقناة “الميادين” الموالية للحزب إلى أن “آخر لقاء جمعني بالأسد (رأس النظام بشار الأسد) كان قبل أسابيع، وأن موضوع ترشحه ( بشار الأسد) لولاية جديدة قديم ومحسوم منذ زمن”.

وقال أيضاً إن الحرب في سوريا التي تمر حالياً بعامها السابع ستنتهي خلال عام أو عامين على الأكثر.

وأضاف: إن الضربات الإسرائيلية على مواقع “حزب الله” في سوريا لم ولن تحول دون وصول إمدادات الأسلحة إلى ميليشياته، التي مازالت تقاتل إلى جانب نظام بشار الأسد ضد معارضيه.

شاهد أيضاً

تجار مخدرات ومجرمون لبنانيون يقيمون في منتجعات طرطوس هرباً من السجن

دخل عشرات المطلوبين في منطقة البقاع الواقعة شرقي لبنان إلى سوريا، مع بدء تنفيذ الجيش …