“حزم إقليمي” في سوريا

33

قالت مصادر إعلامية أن تركيا ساهمت عسكرياً في معركة جسر الشغور التي جرت في الثاني والعشرين من الشهر الماضي، و أن الطيران الذي استهدف رتلاً لميليشيا “حزب الله” في القلمون لم يكن طيراناً إسرائيلياً بل هو مجهول الهوية ويرجح أن يكون عربياً، في إشارة إلى أن هناك “حزماً إقليمياً” شهدته الأراضي السورية.
ونقلت المصادر عن قيادي في جيش الفتح يكنى ب “أبو يوسف” قوله أن قوات الجيش التركي أسقطت طائرتين عسكريتين لجيش الأسد، كانتا تشاركان في المعارك ضد قوات المعارضة الشهر الماضي، سقطتا بالقرب من مناطق المعارك في جسر الشغور.
وأضاف “إن طيراناً مجهول الهوية يرجح أنه “عربي” هو من قصف رتلاً عسكرياً مسلحاً بالقرب من منطقة القلمون على الحدود السورية – اللبنانية”، مؤكداً أنه تم استهداف شاحنات محملة بالأسلحة، متوجهة إلى داخل القلمون، ما أدى إلى مقتل عدد من عناصر ميلشيا “حزب الله”.
يشار إلى أن الثوار السوريون قد تمكنوا من تحرير مدينة جسر الشغور الاستراتيجية بعد سلسلة معارك عنيفة استمرت عدة أيام وسط المدينة، إثر حالة من الانهيار لحقت قوات الأسد ما تسبب بتراجعها، وتكبدها نحو 250 قتيلاً.

نقلا عن الاتحاد برس.

شاهد أيضاً

مخرج وممثل “يا كبير” هذا ما جرى في “قرطاج”

أثار عرض مسرحي بعنوان “يا كبير” للمخرج “رأفت الزاقوت” عاصفة من الانتقادات والجدال عقب ظهور …