روسيا: فرق حظر الأسلحة الكيمياوية يدخل دوما الأربعاء

أعلن مسؤولون روس، الاثنين، أن فريق منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية سيدخل مدينة دوما السورية يوم الأربعاء القادم.

وفي وقت سابق، الاثنين، قالت منظمة حظر السلاح الكيمياوي إن مفتشيها لم يدخلوا بعد إلى دوما.وأضاف “تأكدت من مدى صحة هذه المزاعم شخصيا، واتضح أن سبب تعثر انطلاق البعثة إلى دوما، يعود إلى غياب موافقة الهيئة الأمنية للأمم المتحدة على توجه الخبراء إلى هناك”، حسبما نقلت قناة (روسيا اليوم).

من جهته نفى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن تكون بلاده حاولت التلاعب بمكان الهجوم الكيماوي في دوما، وذلك عقب تصريحات لمبعوث الولايات المتحدة لدى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية (كينيث وورد) خلال اجتماع مغلق في المنظمة قوله “ما فهمناه هو أن الروس ربما زاروا موقع الهجوم في دوما. نخشى أن يكونوا ربما عبثوا به بنية إحباط جهود بعثة تقصي الحقائق التابعة للمنظمة لإجراء تحقيق فعال”.

وأعلن مدير منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية، الاثنين، أن خبراء في هذه الأسلحة لم يتمكنوا بعد من الوصول إلى مدينة #دوما السورية في #الغوطة_الشرقية، للتحقيق في هجوم مفترض بالغاز السام.

وأكد أحمد أوزمجو، مدير المنظمة، خلال جلسة طارئة تعقدها المنظمة أن الفريق المختص “لم ينتشر بعد في دوما”.

وأضاف أن المسؤولين الروس والسوريين “أبلغوا الفريق أنه لا تزال هناك قضايا أمنية معلقة يجب الانتهاء منها قبل الانتشار”.

من جهة أخرى، أعلنت المنظمة أن السلطات في نظام #الأسد قد عرضت عليها الاستماع إلى 22 شاهداً من دوما.

مخاوف أميركية من روسيا

وكان مبعوث #الولايات_المتحدة لدى منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية قد قال إن هناك مخاوف من أن تكون روسيا قد أفسدت موقع الهجوم بأسلحة كيمياوية في مدينة #دوما السورية.

ودعا المبعوث المنظمة إلى التحرك لمواجهة استعمال أسلحة سامة محظورة.

من جانبه، نفى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الاثنين مزاعم مبعوث الولايات المتحدة لدى منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية بأن #روسيا ربما أفسدت موقع هجوم كيمياوي مشتبه به في مدينة #دوما السورية.

وتابع في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.ٍسي) “أؤكد أن روسيا لم تفسد الموقع”.

وأضاف السفير الأميركي كينيث وارد في تصريحات اطلعت عليها رويترز: “تأخر كثيرا هذا المجلس في إدانة الحكومة السورية على ممارستها #الإرهاب الكيمياوي والمطالبة بالمحاسبة الدولية للمسؤولين عن تلك الأفعال البشعة”.

بريطانيا: استخدام وحشي

من جهته، قال مبعوث #بريطانيا لدى منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية إن فشل المنظمة في التصرف إزاء سوريا يخاطر “بمزيد من الاستخدام الوحشي للأسلحة الكيمياوية”.

وأضاف مبعوث #بريطانيا لدى منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية أن المنظمة سجلت 390 ادعاء باستخدام أسلحة كيمياوية في سوريا منذ 2014.

وقال المبعوث البريطاني بيتر ويلسون “حان الوقت لكل الدول الأعضاء في هذا المجلس التنفيذي لاتخاذ موقف… فشل المنظمة في التصرف ومحاسبة الجناة يخاطر بمزيد من الاستخدام الوحشي للأسلحة الكيمياوية في سوريا وخارجها”.

اجتماع طارئ

وبدأت منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية، الاثنين، اجتماعا طارئا حول الهجوم المفترض بالأسلحة الكيمياوية على مدينة دوما السورية، كما أفادت مصادر دبلوماسية لوكالة فرانس برس.

وقال مصدر دبلوماسي إن الاجتماع “بدأ للتو” في مقر المنظمة في لاهاي بعد وصول المشاركين وبينهم سفيرا روسيا وفرنسا لبحث الهجوم الكيمياوي المفترض الذي وقع في 7 نيسان/إبريل وحمل الغرب #دمشق مسؤوليته.

الاتحاد الأوروبي يصرّح

كذلك دعا #الاتحاد_الأوروبي روسيا وإيران إلى المساعدة في منع استخدام الأسلحة الكيمياوية في سوريا.

وقال الاتحاد الأوروبي في تصريحات لاجتماع لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية اطلعت عليها رويترز “الاتحاد الأوروبي يدعو جميع الدول، خاصة روسيا وإيران، لاستخدام نفوذها لمنع أي استخدام آخر للأسلحة الكيمياوية، خاصة من جانب النظام السوري”.

موسكو تتعهد بعدم التدخل

إلى ذلك، تعهدت #موسكو، الاثنين، بعدم التدخل في عمل البعثة التي أوفدتها منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية إلى سوريا للتحقيق في هجوم مفترض بالغاز السام استهدف مدينة دوما قرب دمشق.

وأفادت السفارة الروسية في لاهاي على #تويتر أن “روسيا تؤكد التزامها ضمان سلامة وأمن البعثة ولن تتدخل في عملها”.

قال مبعوث الولايات المتحدة لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، إن هناك مخاوف من أن تكون روسيا قد أفسدت موقع الهجوم بالأسلحة الكيماوية في مدينة دوما السورية، ودعا المنظمة إلى التحرك لمواجهة استعمال أسلحة سامة محظورة.

وقال السفير الأمريكي “كينيث وارد”، في تصريحات نشرتها رويترز: “تأخر كثيراً هذا المجلس في إدانة الحكومة السورية على ممارستها حكم الإرهاب الكيماوي والمطالبة بالمحاسبة الدولية للمسؤولين عن تلك الأفعال البشعة”.

في هذا الإطار، بدأت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الاثنين، اجتماعاً طارئاً لبحث هجوم دوما بالغوطة الشرقية الذي استخدمت فيه أسلحة كيميائية في السابع من الشهر الجاري.

وقال مصدر دبلوماسي، إن الاجتماع “بدأ للتو” في مقر المنظمة في لاهاي بعد وصول المشاركين وممثلي الدول الأعضاء في مجلسه التنفيذي، لبحث الهجوم الذي أكد الغرب مسؤولية نظام الأسد عنه، واتهمه باستخدام غازي الكلور والسارين.

ويعقد الاجتماع على مستوى المجلس التنفيذي للمنظمة والذي يضم 41 عضواً من أصل أعضاء المنظمة الـ192.

وبدأ فريق تقصي حقائق أوفدته المنظمة إلى سوريا الأحد التحقيق في الهجوم، الذي أدى إلى استشهاد العشرات من المدنيين، وفق مسعفين وأطباء محليين.

ويأتي الاجتماع فيما تعهدت موسكو التي نفت وقوع هجوم كيميائي في دوما، بـ”عدم التدخل” في عمل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في سوريا، وفق ما جاء في تغريدة لسفارة روسيا في لاهاي.

شاهد أيضاً

نظام الأسد يمنح إيران تسهيلات لبناء آلاف الوحدات السكنية

ذكرت وسائل إعلامية موالية، أن شركات إيرانية حصلت على موافقة حكومة النظام لبناء 30 ألف …