سقطة لـ”قناة حميميم” تكشف مصير من يود العودة إلى ريفي حمص ودمشق

كشفت “القناة المركزية لقاعدة حميميم” الروسية في “فيسبوك” عن مصير من يود العودة من شباب مهجري ريف حمص الشمالي إلى ديارهم، وذلك عقب أنباء تداولتها وسائل إعلام محلية حول نية الآلاف العودة إلى المنطقة بتنسيق مع الروس.

 

وأوضحت “القناة” أن الروس وميليشيا أسد الطائفية يسعيان إلى إعادة هؤلاء لزجهم في المعارك ضد تنظيم “داعش” شرقي سوريا، فيما يبدو في ريفي حمص ودير الزور الشرقي.

 

ورداً على سؤال ورد إلى الصفحة حول ضمانات روسية لعودة هؤلاء “النادمين” على حد وصف المرسل، وإذا ما كان مركز المصالحة الروسي سيتواجد في المنطقة؟ قالت القناة: “يسعى مركز المصالحة الروسي بالتعاون مع الجهات الحكومية السورية إلى إعادة السكان المحليين لريفي حمص ودمشق إلى مناطقهم للمشاركة في إعادة إعمار مناطقهم” وأردفت بالقول: “ورفد القوات الحكومية بالمزيد من المقاتلين لمواجهة نشاطات التنظيمات الإرهابية شرقي البلاد” في إشارة لزجهم في القتال على الجبهات ضد تنظيم داعش في البادية السورية وريف دير الزور الشرقي.

 

وكانت مواقع وشبكات في مواقع التواصل الاجتماعي قد تناقلت معلومات حول خطة لعودة قرابة 3 آلاف عائلة من مهجري ريف حمص الشمالي، الذين رفضوا التسوية مع النظام وخرجوا إلى الشمال السوري.
وبحسب تقارير صحفية، فإن الذين اختاروا العودة “سيعاملون مثل الذين قرروا البقاء، ولن يتعرضوا لأي تحقيق أو مساءلة من قبل الجهات الأمنية” وأن “لجان المصالحة وبالتنسيق مع الجانب الروسي مستعدة لإرسال أول قافلة من المهجرين نحو منازلهم” حيث أشارت المعلومات إلى أنه سيتم نقلهم من نقطتين هما قلعة المضيق و منطقة أبو الظهور.

 

يشار إلى أن عملية التهجير القسري التي فرضها الروس وميليشيا أسد الطائفية تسببت بتهجير أكثر من 32 ألف مدني من ريف حمص الشمالي وحماة الجنوبي إلى الشمال السوري، عدا عن عشرات آلاف المدنيين من الغوطة ومناطق أخرى من ريف دمشق.

 

 

شاهد أيضاً

هل ترك العبادي إيران وحيدة في صحراء كربلاء؟

تؤكد مؤشرات عديدة أن زيارة رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي إلى طهران، والتي كانت مقررة …