شرط أمريكي لـ”نظام الأسد” لمنحه أموال إعادة إعمار سوريا

أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أمس الأربعاء، عن شرط بلاده لـ”نظام الأسد” من أجل منحه الأموال والمشاركة في عملية إعادة إعمار سوريا.

وقال “بومبيو” -بحسب وكالة “فرانس برس”-: “إذا لم تضمن سوريا الانسحاب الكامل للقوات المدعومة إيرانيا، فهي لن تحصل على دولار واحد من الولايات المتحدة لإعادة الإعمار”.

وأضاف وزير الخارجية الأمريكي: “نحن لن نسمح لهم بذلك -يقصد مشاركة إيران-، ولدى سوريا -يقصد نظام الأسد- ما يكفي من القوة لإعادة إعمار البلاد”.

وتطرق “بومبيو” إلى الوضع الجديد على الأرض الذي “يتطلب إعادة تقييم مهمة أميركا في سوريا”، ففي وقت تشكل هزيمة “تنظيم الدولة” الهدف الأول، إلا أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تريد أيضًا “أن تخرج القوات الإيرانية أو المدعومة إيرانيًّا من سوريا”.

يشار إلى أن واشنطن تقول إن مهمتها الرئيسية في سوريا هي هزيمة تنظيم “داعش”، إلا أن إدارة الرئيس الأميركي (دونالد ترمب) تريد أيضاً “أن تخرج القوات الإيرانية أو المدعومة إيرانياً من سوريا”.

وقبل يومين،  ذكرت صحيفة (الشرق الأوسط) في تقرير لها أن الولايات المتحدة و8 دول غربية أعلنت رفضها المساهمة في إعمار سوريا قبل تحقيق انتقال سياسي شامل تقوده الأمم المتحدة.

وأشارت الصحيفة إلى أن موقف هذه الدول كشفت عنه وثائق أرسلها وزراء خارجية الدول المانحة، ومن بينهم الوزير الأميركي (مايك بومبيو) إلى الأمين العام للأمم المتحدة (أنطونيو غوتيريس)، إلى جانب مراسلات وأوراق أممية أكدت رفض المساهمة في إعمار سوريا قبل بدء عملية سياسية بقيادة الأمم المتحدة لتحقيق “انتقال سياسي شامل، وصريح، وحقيقي لا رجعة عنه”.

كما أكد ممثلو الدول التسع والاتحاد الأوروبي دعمهم لموقف الأمم المتحدة بوجوب التزام العاملين في مؤسساتها في سوريا والعالم بـ”المساءلة”، وعدم التعامل مع متورطين “بجرائم حرب”.

وكانت وثائق، أكدت أن تسع دول كبرى من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، لن يشاركوا في إعادة إعمار سوريا إلا بعد حدوث انتخابات في سوريا وصياغة دستور جديد للبلاد.

شاهد أيضاً

حصاد ستيفان دي ميستورا: الفشل الأممي في الملف السوري

العرب – خطار أبودياب لم يُصلح موفد منظمة الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا …