قائد مغاوير الغوطة: نعمل مع لواء سري داخل دمشق!

68

التجمع الوطني-أورينت نت:

تعهد قائد تجمع ألوية مغاوير الغوطة الغربية (أبو اليزيد) في حوار خاص لموقع (أورينت نت) بضرب الشبيحة داخل دمشق حيث يتواجد رجال التجمع في الأماكن الحساسة داخل دمشق، بالإضافة لتواجد عدد منهم يخدمون داخل تلك المراكز، وكان التجمع قد قام بعدة عمليات نصرة لدوما التي تعرضت لعدة مجازر بالطيران الحربي، أما عن عدم التوحد مع باقي الفصائل فعلل السبب بأن تلك الفصائل قرارها ليس بيدها، في إشارة إلى أن مقدمي الدعم المادي يرسمون لها خطها. 

أورينت نت: في البداية لو تعطي القراء لمحة عن التجمع وأهم معاركه وعملياته ضد قوات الأسد.
أبو اليزيد: تجمع ألوية مغاوير الغوطة الغربية مؤلف من الألوية التالية :وعددها خمسة (لواء النصر- لواء أسود السنة- لواء أحرار زاكية- لواء شهداء الثورة- لواء عمر المختار), بالتعاون والتنسيق مع لواء المهام السري ولواء بروج الإسلام.
قام التجمع بعدة أعمال عسكرية، منها المشاركة بتحرير حاجز 68 وكتيبة الصواريخ بمنطقة (خان الشيح) ومعركة “ادخلوا عليهم الباب”, ونحن مرابطون على جبهة الطيبة بريف دمشق وأيضاً على طريق السلام. قام بضرب كتيبة الهندسة التابعة للفرقة 7, وضرب محطة الدير علي الكهربائية, واغتيال قائد كتيبة الصواريخ بمنطقة (شقحب) بكمين محكم.

أورينت نت: في البيان المصور الذي أعلنتم فيه النفير قبل عدة أيام وتوعدتم جيش النظام وقاداته بالقتل والتفجير نصرة لدوما.. ماهي الفرقة الفدائية وكيف وأين ستتم العمليات؟ 
أبو اليزيد: الفرقة موجودة ضمن العاصمة دمشق ومتواجدة قرب الأماكن الأمنية والأماكن الحساسة للنظام ومن ضمن عناصر هذه الفرقة عناصر تخدم ضمن هذا النظام المجرم، وطبعاً عملنا بالتنسيق مع لواء المهام السري بدمشق لقتل هؤلاء الشبيحة. 

أورينت نت: بالنسبة لاقتحامات الحواجز في البيان قلتم بأن الأهداف منتقاة فكيف تم انتقاؤها؟
أبو اليزيد: لقد بدأنا التنفيذ باستهداف عدة مواقع للنظام بالصواريخ وعن طريق الألغام واقتحام حاجز في منطقة دنون، وتم انتقاء الأهداف الأهم ثم الأهم. الذي له تأثير أكبر له الأولوية باستهدافه بشكل مباغت وتم انتقاء الأهداف حسب المكان وسرعة التنفيذ وقلة استهلاك الذخيرة والوقت. 

أورينت نت: لماذا التهديد بالضرب داخل دمشق والقول: “أعذر من أنذر” والسوريون سمعوا الكثير من هذه الخطابات ولم يحصل شيء في السابق، هل تسيرون على نفس النهج أم أنكم ستقومون بعمليات مفاجئة فعلاً؟
أبو اليزيد: نحن لا نحذر وقمنا بالبدء فعلاً.. استهدفنا بالصواريخ جبل المانع في منطقة الكسوة وأيضا الفوج 137 مدفعية واستهدفنا محطة زغبر للطاقة الكهربائية في منطقة الدير علي وأيضاً فجرنا خط الغاز المؤدي لمحطات الكهرباء بالكامل. 

أورينت نت: ما هي طبيعة علاقتكم مع باقي الكتائب في الغوطة الغربية وهل يوجد تعاون حقيقي فيما بينكم، ولماذا لا تتم وحدة بين الجميع لتوحيد القتال ضد الأسد؟
أبو اليزيد: علاقتنا جيدة مع أي فصيل يريد العمل لرفع الظلم عن شعبنا البطل وإسقاط هذه العصابة في سوريا, وموضوع التوحد نسعى من أجله ولكن نحن ليس لدينا أي جهة دعم أبداً وهذا أتعبنا تماماً, وباقي الفصائل قراره ليس بيده!

أورينت نت: كلمة أخيرة تريد توجيهها للشعب السوري الذي ثار على نظام الأسد
أبو اليزيد: نتوجه بالرحمة لشهدائنا والحرية لكل معتقلينا في غياهب سجون الإجرام والشفاء لكل جريح وتحية لهذا الشعب البطل الصامد وتحية لأبطال الجيش الحر على كامل أراضي سوريا الحبيبة.. وتحية لأورينت أيضاً. 

شاهد أيضاً

تجار مخدرات ومجرمون لبنانيون يقيمون في منتجعات طرطوس هرباً من السجن

دخل عشرات المطلوبين في منطقة البقاع الواقعة شرقي لبنان إلى سوريا، مع بدء تنفيذ الجيش …