قمة رباعية حول سوريا في إسطنبول.. 4 ملفات رئيسية و ماكرون يربط مشاركته في “قمة إسطنبول” حول سوريا بمصير إدلب

قالت الرئاسة الفرنسية (الجمعة) إن الرئيس (إيمانويل ماكرون) لن يشارك في القمة الرباعية حول سوريا المزمع عقدها في إسطنبول في حال حدوث هجوم على إدلب، وذلك عقب ساعات من إعلان أنقرة أن القمة ستعقد في 27 من الشهر الجاري.

 

وبحسب وكالة “سبوتينيك” الروسية، فإن “فرنسا ستشارك في القمة في حال لم يحدث هجوم على إدلب” حيث من المزمع أن يلتقي زعماء تركيا وروسيا وألمانيا وفرنسا لمناقشة المسألة السورية والاتفاق التركي الروسي حول إدلب.

 

بدورها، أعلنت الحكومة الألمانية، أن المستشارة (أنجيلا ميركل) سوف تشارك في قمة إسطنبول حول سوريا، مشيرة إلى أن “جدول الأعمال، من بين أمور أخرى، الوضع في إدلب ودعم تنفيذ الاتفاق الروسي التركي المعتمد في سوتشي حول الاستقرار في سوريا”.

 

يشار إلى أن بياناً صادراً عن الرئاسة التركية، أكد في وقت سابق اليوم، أن القمة التي ستعقد برعاية الرئيس التركي (رجب طيب أردوغان) وسيحضرها كل من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والفرنسي إيمانويل ماكرون، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، موضحاً أن “الزعماء سيبحثون في القمة الوضع الميداني في سوريا، واتفاق إدلب، والعملية السياسية، وكل جوانب الأزمة السورية”.

 

وأضح المتحدث باسم الرئاسة التركية أنه “من المتوقع أن تتم خلال القمة الرباعية مواءمة الجهود المشتركة لإيجاد حل دائم للأزمة في سوريا” على حد قوله.

وأوضح أن الزعماء سيبحثون في القمة الوضع الميداني في سوريا، واتفاق إدلب، والعملية السياسية، وكل جوانب القضية السورية.

من جانبها وكالة إنترفاكس للأنباء ذكرت نقلاً عن الكرملين، أن الرئيس الروسي سيبحث مسألة عودة اللاجئين السوريين خلال قمة تعقد في اسطنبول هذا الشهر، وأنه “بوتين” يعتزم أيضاً بحث إصلاح البنية التحتية في سوريا خلال القمة.

في باريس، أكد قصر الإليزيه مشاركة “ماكرون” في القمة، وقال “إن فرنسا تعتزم بالدرجة الأولى دعم الحفاظ على وقف إطلاق النار في محافظة إدلب من أجل تجنب كارثة إنسانية وموجة جديدة من اللاجئين، والإطلاق الفعال لعملية سياسية شاملة (…) سيكون هذان الهدفان في صلب المناقشات”.

أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) سيشارك في القمة الرباعية المرتقبة حول سوريا في إسطنبول، مشيرا إلى أن سيبحث دفع عملية التسوية في سوريا، وخطوات تعزيز الأمن، إضافة إلى مسألة عودة اللاجئين.

وقال الكرملين في بيان له (الجمعة)، إن “بوتين يزور تركيا يوم 27 تشرين الأول للمشاركة في القمة الرباعية بإسطنبول”، موضحا أنه “سيجري تبادل للآراء حيال القضية السورية، بما في ذلك عملية التسوية السياسية في سوريا، وخطوات تعزيز الأمن والاستقرار، وخلق ظروف لعودة اللاجئين، وإعادة إعمار البنى الاجتماعية الاقتصادية”، بحسب وكالة “سبوتنيك” الروسية”.

 

فضيحة “جديدة” للنظام.. روسيا تقرر متي تبدأ مرحلة “إعادة الإعمار”

كشف رئيس الوزراء الروسي، ديمتري مدفيديف، مساء أمس الخميس، عن موعد بدء مرحلة إعادة الإعمار في سوريا، في استمرار لمسلسل نزع السيادة عن “نظام الأسد”.

وعبر “مدفيديف” في حديث لقناة “يورونيوز” عن أمله في أن تبدأ سوريا مرحلة إعادة الإعمار عقب إجراء الانتخابات في البلاد وفقًا للدستور الجديد.

وأضاف “مدفيديف” أنه لتحقيق تلك الغاية فسوف يتم “تغيير بعض القواعد، كما سيتم تنشيط الحوار الوطني، ولا يمكن تحقيق عودة الاستقرار إلا بنتيجة الحوار الوطني”.

شاهد أيضاً

النظام يمنع سكان مخيم اليرموك من العودة لمنازلهم

  منعت قوات الأمن التابعة لنظام بشار الأسد، أهالي مخيم اليرموك من العودة إلى منازلهم، …