ليلة فوز حازم الشريف: عَلمُ مَن كان غائباً؟!

58

ليلة فوز حازم شريف في أرب آيدول كانت الليلة الأسوأ للبعض في حين أنها ليلة فرح للاخر، فكثير من أهالي مدينة اللاذقية فقدت أبنائها جراء اعتقالهم من قبل أجهزة المخابرات والشبيحة السورية فرحا بفوزه! 

حازم شريف ، المتسابق السوري توج بلقب الموسم الثالث من برنامج المواهب الغنائي الأشهر آرب آيدول .

وتفوق شريف، السوري ابن مدينة حلب، على منافسيه السعودي والفلسطيني في الجولة النهائية.. وسمع في مدن دمشق وحلب واللاذقية إطلاق نار كثيف من حواجز قوات النظام فور إعلان فوز شريف باللقب.

وأفادت الناشطة ليلى لأورينت نت بأن ” النظام السوري قطع التيار الكهربائي عن كامل الساحل السوري لحظة اعلان فوز حازم شريف” 
فيما قال لؤي المقداد الناطق باسم الجيش السوري الحر في منشور له عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن ” النظام السوري تعمد قطع التيار الكهربائي عن مناطق الساحل السوري خوفا من أن يرفع “حازم شريف” علم الثورة السورية فرحة بفوزه في لقب نجم العرب.

تجاوزات وانتهاكات كثيرة سجلتها الأجهزة الأمنية التابعة لقوات النظام من اطلاق النار العشوائي نتج عنه تضرر بشرفات المنازل بسبب ما افتعلته همجيتهم، وقد سجلت عدة حالات اعتقال للمارة طالت العشرات من الشبان في حي شارع أنطاكيا فقط الواقع بالقرب من حي الشيخضاهر في منتصف مدينة اللاذقية.

وكان “شريف” قد أثار عاصفة من التكهنات حول العلم الذي سيرفعه إذا فاز باللقب (العلم السوري أو علم الثورة)، وكانت الشبكات السورية المؤيدة على مواقع التواصل الاجتماعي تعد العدة للاحتفال بحازم وبالعلم السوري الذي كان من المتوقع أن يرفرف في استديو (أم بي سي) على حد تعبيرهم.

لكن حازم وفور إعلان فوزه باللقب، لم يرفع أي علم، وختم البرنامج بأغنية “بكتب اسمك يا بلادي”، ثم وجه تحياته وشكر جميع السوريين دون استثناء، متجنباً الكشف عن توجه معين، كما ظهر في البرنامج على الأقل

وقالت “سهر أبو شروف” متحدثة لإعلام النظام السوري “تفاجئنا بوجود أعلام دول أخرى بسبب منع إدارة إم بي سي للأعلام والتفتيش الدقيق للجمهور وحاولنا البحث عن أي علم سوري ليرفعه حازم شريف لكننا للأسف لم نجد”.

نقلا عن أورينت نت

شاهد أيضاً

عن الذات والحرب والثورة.. يحكى أن

“أسافر إلى المناطق الرمادية في التاريخ والجغرافيا ثم أعود فأحكيها حكايات”، يقول الكاتب أسعد طه …