ماذا فعلت مذيعة سورية ببيت شعري عربي شهير؟ و فضيحة جديدة لمذيعة تعمل في تلفزيون النظام

ارتكبت مذيعة سورية، ما وصفه ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، بـ”مذبحة” بحق الشعر العربي، لدى تقديمها فقرة مسابقات، تم بثها مباشرة، على فضائية النظام السوري، ضمن فعاليات معرض تجاري، أقيم أخيراً في العاصمة دمشق.

وتوجّهت المذيعة وتدعى ماسة آقبيق، بسؤال لمن حولها، عن قائل بيت شعري، قامت بإلقائه عليهم. وهنا وقعت الواقعة! حيث قرأت بيت أبي العلاء المعري على الشكل التالي: “هذا جَناهُ أبي عَلِيْ وما جنيتُ على أحد”. حيث قرأَت “عَلَيَّ” على أنها “علِي”، أي الاسم المشهور.

ولم تتوقف الفضيحة عند نطق عَلَيَّ على أنها عَلِي، بل أخطأت، باسم شاعر عربي مشهور آخر، وهو أبو فراس الحمداني، فقرأت اسمه: “أبو فارس الحمداني!”.

وتعرّضت فضائية النظام السوري لانتقادات لاذعة وسخرية واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي، بسبب ما ارتُكِبَ على لسان المذيعة. فقامت إدارة القناة، بتوجيه إنذار خطّي لها، على ما اقترفته، محذرة إياها من عقوبة الإيقاف عن العمل، في حال التكرار!

والشاعر أبو العلاء المعري (363-449) للهجرة، هو أحمد بن عبد الله بن سليمان بن محمد بن سليمان التنوخي، ابن معرة النعمان التابعة لمحافظة إدلب شمال سوريا، واشتهر بلقب “رهين المحبسين” فقد بصره بعد أربع سنوات من ولادته. ومن آثاره العالمية كتاب (رسالة الغفران) الذي اقترن باسمه، فضلاً من مؤلفه الضخم “اللزوميات” أو “لزوم ما لا يلزم”. وهو من أشد أنصار المتنبّي تعصبّا له. وكان يعمِل الفلسفة والتأمل والحكمة، في الشعر.

وأمّا البيت الشعري الذي أخطأت المذيعة السورية بقراءته، فنقل مصنفون قدامى، أن المعرّي أوصى بأن يكتب على قبره: (هذا جَناهُ أبي عليَّ وما جنيتُ على أحد).

والشاعر أبو فراس الحمداني (320-357) للهجرة، ولد في (منبج) التابعة لحلب السورية وقيل في الموصل العراقية، ومنبج كانت إقطاعاً له تأتمر بأمره. وهو الحارث بن أبي العلاء سعيد بن حمدان الحمداني، ابن عم سيف الدولة صاحب حلب، ممدوح المتنبي الشهير. قال عنه الصاحب بن عبّاد: “بُدِئ الشعر بمَلك وخُتِم بمَلك، يعني امرأ القيس وأبا فراس”، تبعاً لما ذكره ابن خلكان في (وفيّات الأعيان وأنباء أبناء الزمان).

وأبو فراس الذي قرأته المذيعة السورية (أبو فارس!) هو صاحب القصيدة ذائعة الصيت: “أراكَ عصيّ الدمع شيمتك الصبرُ” التي غنّتها كوكب الشرق أم كلثوم. والجدير بالذكر أن القصيدة تناوب على تلحينها، أكثر من ملحّن مصري، كان أشهرهم الموسيقار رياض السنباطي.

 

 

تداولت صفحات محلية على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يظهر مذيعة أخبار في قناة “سورية” التابعة لنظام الأسد، وهي تقرأ خبر عن كوريا الجنوبية ولكنها فجأة لا تعرف تتمة الخبر، لتبدأ بعدها عملية البحث عن الخبر بين عدة أوراق كانت تمسكها بيدها، ولكنها فشلت في إيجاده، ولم تعد تعرف ماذا تفعل.

وقالت المذيعة في بداية المقطع “إنه في الذكرى السبعين لتأسيس الحكومة الكورية الجنوبية، قالت إن الاستقلال الحقيقي الذي تشهده كوريا، ثم سكتت قليلا، قبل أن تعود وتكرر عبارة إن الاستقلال الحقيقي الذي تشهده كوريا، وهي منهمكة في عملية البحث بين الأوراق، وبعد عدة محاولات قررت إنهاء النشرة.

وبعد ظهور شارة نهاية الأخبار سُمع صوت المذيعة وهي تقول “شو عم يصير”.

وأثار المقطع سخرية الكثيرين، حيث كتب أحدهم ” إن الاستقلال الحقيقي هو استقالتك عزيزتي لعدم تحضيرك الجيد واستقالة المصور لعدم جاهزيته لمؤازرتك في هذه المحنة واستقالة مدير القناة”. في حين علق آخر “صعي شو عم بيصير.. من لف سندويشة بورقة الموجز”.

وقال أحدهم “طيب شو الحل يأخي علمولن دورات تدريبية لهيك مواقف والله انفضحنا لسا ما خلصنا من أبو فارس الحمداني وأبو علاء والله عيب حاج فضايح”.

يشار إلى أنه سبق انتشار هذا المقطع ظهور مقطع آخر الأسبوع الماضي لمذيعة تعمل في تلفزيون نظام الأسد تدعى (ماسة آقبيق) والتي ارتكبت أخطاء أثناء تقديم فقرة كانت تبث على الهواء مباشرة من معرض دمشق الدولي.

وكانت (آقبيق) تطرح أسئلة على الحضور عندما أخطأت بشكل فاضح في نطق بيت للشعر العربي الذي كان على شكل سؤال، إضافة إلى أنها نطقت أسماء شعراء كبار بشكل خاطئ كقولها الشاعر أبو فارس الحمداني بدلا من أبي فراس الحمداني.

شاهد أيضاً

مخرج وممثل “يا كبير” هذا ما جرى في “قرطاج”

أثار عرض مسرحي بعنوان “يا كبير” للمخرج “رأفت الزاقوت” عاصفة من الانتقادات والجدال عقب ظهور …