ماذا قال “حسن دكاك في الحوار الأخير قبل وفاته بأيام؟

page test.indd

رزق العبي: كلنا شركاء

التقيت بحسن دكاك مرات عدة، أثناء بروفات عرض مسرحي على مسرح اتحاد العمال في دمشق أواخر 2010، مع الأخوين ملص، وعلي كريم وجمال العلي، وتطورت علاقتي بحسن دكاك حتى رتبنا الحوار في بداية الثورة السورية، للأمانة كان حسن دكاك يلح علي دائماً أن نجتمع في منزله بمنطقة مساكن برزة في دمشق، لأنه كان يرى الشارع والمقاهي العامة في هذه الأيام (مشيراً إلى الربيع العربي) أنها مدعاة للمراقبة، والفهم الخاطئ لعلاقة الفنان مع الصحافي، التقيت بحسن دكاك قبل وفاته بأيام في مساكن برزة، وسلمته نسخة من عدد المجلة التي نشرت له الحوار فيها، وكان الحوار الأخير لحسن دكاك في حياته، بعد أن طلب مني حذف كلمته الأخيرز التي عارض فيها التحذب والولاءات، وإليكم الحوار:

حاوره رزق العبي وميس عاقل

-أردنا أن نثير انفعاله منذ اللحظة الأولى للقائنا به, فحصل لنا ذلك, لكن ما أن ينفعل حتى تغيب عن وجهه الانفعالات لتظهر ابتسامة محببة وبحة صوت لطالما أحبها كل من تابعه على خشبة المسرح أو على شاشة التلفزيون.

كيف لا وهو الحاصل على جائزة أفضل ممثل على مستوى مدارس دمشق كلها في مسرحية “عيلة بالجملة” وكان عمره لا يتجاوز العشرة سنوات آنذاك. ونمت هذه الموهبة التي لطالما حلم بها وهو صغيراً, وبعد أن أنهى دراسته الثانوية دخل كلية الحقوق بجامعة دمشق ونال إجازتها, وتفرغ بعدها للفن وحده, إنه الفنان الكبير حسن دكاك.

التقيناه قبل وفاته بشهرين, في دمشق

ولكن قبل أن نبدأ معه الحوار أراد أن يتحدث عاتباً على بعض الصحف والمواقع الإلكترونية موجهاً رسالةً لها عبر مجلتنا قال فيها:

– كلنا يعرف أن الصحافة جزء أساسي من المجتمع, وأخص الفن فهي مرآة له, وأعني الصحافة الحقيقية لا الصحافة المتعدية, التي تروج الأخبار بقصد التشهير, لأنها تتمتع بحرية زائدة ولا تخضع لرقابة في بعض الأحيان, وأنا لست مقتنع بما تقدمه, وعندما تنقدني أية وسيلة إعلامية نقداً غير صحيح لن أحترمها, وأتمنى أن لا تصبح الصحافة مصدراً رئيسياً للتشهير والتجريح بأي أحد, وطبعاً من أعنيه بهذا الكلام قلة وليس الكل, فهناك وسائل إعلامية صادقة وواقعية في نقل الخبر.

تركت الحقوق لأنها دخلت علي كفنان:

· دعنا نتحدث عن حسن دكاك بعيداً عن حياته الفنية…

· أنا متزوج ولي خمسة أولاد, أعيش حياة هادئة وسعيدة يملئها الحب والحنان, وأنا إنسان بسيط وواقعي وأحب كل الناس, أسكن في دمشق التي أعتبرها الكيان الحقيقي لحسن دكاك, وأسرتي لها نصيب كبير من حياتي, بل هي كل حياتي, وأولادي كلهم متزوجون وزوجتي أقرب شخص لي.

· منذ الطفولة برعت في مجال التمثيل, ولكن دخلت كلية الحقوق, ونلت إجازتها, وفي الوقت نفسه تركتها ولم تعمل بها واخترت الفن لترسم أحلامك من خلاله… كيف حصل ذلك؟

· صراحة أنا لم أترك الحقوق بل هي من دخلت علي كفنان فعندما دخلت الحقوق كان لي مع الفن رحلة (23 عاماً), وما حفزني بشكل كبير للاستمرار في هذا المجال رضا أهلي عن عملي كممثل في تلك الفترة, وأقصد بعد أن قطعت شوطاً كبيراً في هذا المجال, لأن والدي لم يكن راضياً عن هذا العمل عندما حصلت على جائزة أفضل ممثل على مستوى مدارس دمشق في الصف الرابع.

· الوراثة … وتبني الفنان … كيف تنظر لهما في الفن؟

· أنا مع تبني الفنان صاحب الموهبة لأنه سيبدع مهما كانت الظروف, ومن لا يمتلك الموهبة برأي لن يبدع ولو تبناه المجتمع كله, لأن الفن موهبة تخلق مع الإنسان.

أما الوراثة في الفن فهي أمر وارد كون الفنان يعيش ضمن أسرة مثله مثل كل الناس, فعندما يراه أولاده يحبون عمله منذ الصغر فتنمو الموهبة مع نمو الإنسان الذي, أحب أن أنوه أن ولدي إياد لديه موهبة فنية جيدة وأراد أن يدخل الفن, وبالمحصلة أنا مع الموهبة ولست مع الوراثة.

· أذاً نستطيع القول أننا على موعد مع ظهور وجه جديد للمسرح والتلفزيون اسمه إياد دكاك…

· عندما تكتمل موهبته نستطيع قول ذلك. ولما لا, إنه يحب الفن وعاش في بيت أبيه الذي ولد فناناً وما يزال فناناً.

قولاً واحداً … انتهت أجزاء باب الحارة:

من منا لم يشاهده في مسلسل باب الحارة, هذا المسلسل الذي ذاع سيطه في أرجاء الوطن العربي, حتى أن البعض حلم بأكل رغيف خبر من فرنه المعروف باسم (فرن أبو بشير), مسلسل بدأ قوياً وفرض نفسه كرقم صعب على كافة المحطات العربية, ولكن خلافات عديدة جعلت من يقف عند جزءه الخامس. عن هذا المسلسل سألناه:

· فتح باب الحارة على مصراعيه في أجزاءه الأولى, وسرعان ما وقعت خلافات لسنا بصدد ذكرها, فأمرت البلدية بإزالة الباب, وفي آخر الجزء الخامس أعيد الباب إلى مكانه وأغلق في المشهد الأخير وتوافق إغلاقه مع تصريح الفنان عباس النوري في برنامج مساكم باسم أنه لن يعود لباب الحارة, فهل نستطيع القول أن أسطورة الحارة انتهت؟

· أجاب وهو يفرك وجهه بمحرمة صغيرة ربما عاتباً أو منفعلاً, ولم تخلو إجابته من تنهيدات طويلة…حيث قال:

مسألة أن يكون هناك جزء آخر من المسلسل فهذا أمر مرتبط ببسام الملا ولا علاقة لعباس النوري أو أي أحد بهذا الموضوع, وأقول عبر مجلتكم أن باب الحارة قد ختم أجزاءه وانتهت الأحداث ولن يفتح هذا الباب مستقبلاً.

· أين كنت أثناء الخلافات التي وقعت, وما هو موقفك حيال ما حصل؟

· طبعاً كنت موجوداً ومتابعاً لكل التفاصيل, ولم أتدخل ووقفت على أرض الحياد فليس لي علاقة بما حصل وموضوع رفض الفنان المشاركة هو أمر شخصي.

· ولكن صورتم لنا على مدى أربعة أجزاء أنكم (أعضوات) قادرين على حل الخلافات, وكنتم (عيلة وحدة) فكيف لم تستطيعوا حل الخلافات العالقة خلف الكواليس؟

· أمور رفض الفنان للمشاركة هي أمور أغلبها مالية, ولا يمكنني أن أتدخل, وأنا تابعت عملي حتى نهاية المسلسل بكافة أجزاءه, وبنفس الوقت قامت الحملات الإعلامية والترويجية لمسلسلات وأعمال أخرى, وكلها لم تنجح في تغير صورة باب الحارة لدى الجمهور أينما وجد, وهذا ما أكدته الاستبيانات التي أجريت على أكثر المسلسلات متابعة في رمضان.

· ولكن حل باب الحارة ثالثاً على مستوى سورية, بعد (وراء الشمس, ملك التاكسي أبو جانتي) ألا يعد هذا تراجعاً واضحاً, فباب الحارة كان الأول على مستوى الوطن العربي سابقاً؟

· هذا رأي الجمهور, ونحن نحترم رأيه, وبنفس الوقت تناول الصحافة والإعلام له أكد قوته وحضوره, فمثلاً حمام القيشاني وصل للجزء السابع والثامن ولم ينل الشهرة التي نالها باب الحارة.

· شاهدناك في كافة أجزاء باب الحارة فهل أنت مع تعدد الأجزاء؟

· لست مع تعدد الأجزاء ولكن إذا طلب الجمهور جزءً آخر سيضطر القائم بالعمل أن يشتغل على جزء آخر, والمسلسل مصدر رزق الفنان والجمهور حر في اختيار ما يشاهد, ولكن الصحافة تنقد هذه الفكرة.

الدراما السورية تتابع على كافة المحطات العربية:

· أين ترى الدراما السورية؟

· الدراما السورية تفوقت كثيراً, وهي في حالة تصاعدية, وتقدم الإيديولوجية والفكر, وأصبح لها علاقة وثيقة مع كل العاملين بها من فنانين ومخرجين وفيين, وهي ذات أسس ثابتة, وأصبحت تتابع على كافة المحطات العربية, ولكل شخص رأيه, فأحدهم يقول تراجعت وأحدهم يقول لم تتغير, وأنا أقول أنها تفوقت فمثلاً مسلسل أسعد الوراق كان جميلاً بكل المقاييس, حيث تناول التخليد الحقيقي لمسلسل قديم, واشتغل عليه بأمور اجتماعية وتفرعات درامية جديدة, وكان دوري (المعلم ناصر صاحب القهوة), وأقول أن العمل الدرامي أصبح تابعاً للمخرج والفنان والفني والمتلقي.

· أنت ابن البيئة الشامية, ولدت ودرست وكبرت في دمشق, بعد هذا العمر الدمشقي (أمد الله بعمرك) كيف تصف لنا الشام؟

· دمشق هي حياتي ومسقط رأسي, وهي حلاوة الصبا, دمشق هي كيان حسن دكاك, لأنني ولدت وتعلمت أحرفي الأولى فيها ودرست الجامعة فيها, وشربت من مائها, واعتقد أن كل هذه التداخلات كفيلة بأن تجعلني أعشق الشام … شامة الدنيا.

· وماذا عن شركة أنس للإنتاج الفني التي تتولى إدارتها؟

· شركة أنس تشبه إلى حد كبير التجمع الفني, فمن خلالها أقدم كل أرغب في تقديمه, وأنا مقتنع بها, وهي حالة مع الذات, وأنشأت لتكون حالة ذاتية لحسن دكاك, وممكن أن أقدم عن طريقها الأعمال التي أقتنع بها.

· نراك مشدوداً للمسرح أكثر من التلفزيون…

· شيء طبيعي أن يكون الفنان مشدوداً للمسرح أكثر من التلفزيون, ولكن تعترض المسرح صعوبات كثيرة, مثل تأمين مكان العرض, والممثلين, والكتاب المسرحيين, وأصعب عارض أن القائم بالعمل هو من يدعو الناس للمشاهدة على عكس التلفزيون الذي أصبح حالة اعتيادية في كل منزل.

أنا لم أهاجم صباح عبيد في انتخابات النقابة:

كتبت إحدى المواقع الإلكترونية نقلاً عن صحيفة إماراتية, خبراً يؤكد أن الفنان حسن دكاك هاجم زميله صباح عبيد في انتخابات نقابة الفنانين, مشيرةً الصحيفة على لسان عبيد أن دكاك كان يستثمر النقابة لأمور مالية, وكذلك نقل موقع آخر أن حسن دكاك شطب اسمه من المسلسل الكوميدي (هيك تزوجنا) للمخرج عمار رضوان, بعد تصوير خمسة حلقات منه, هذه الأمور أثرناها مع ضيفنا, وسألناه:

· هل استثمرت النقابة لأمور مالية, وهل هاجمت صباح عبيد في انتخابات النقابة؟

· أنا لم أهاجم صباح عبيد في الانتخابات حتى أنني كنت خارج هذه الانتخابات أصلاً, ولكن أسلوبه هو من هاجمه, وفيما يخص استثمار النقابة أقول لصباح عبيد أنا جاهز للمحاسبة أمام القضاء إذا قدمت ثبوتيات وأوراق تؤكد ما تقول.

· ولماذا شطبت اسمك من المسلسل الكوميدي(هيك تزوجنا) للمخرج عمار رضوان بعد خمسة حلقات من تصويرك فيه؟

· كنت ضيف شرف في هذا المسلسل ولم أشطب اسمي ومن قال ذلك هو كاذب, أنا ضيف شرف.

· كيف تنظر للتكريم؟

· التكريم قد يكون الحافز لكل إنسان وهو استمرار للتقدم إلى الأمام دون التراجع وأنا كرمت كثيراً ولكن التكريم عبء على الفنان, لكي يقدم المزيد, ويبذل الجهد حتى لا يتراجع, وبنفس الوقت أنا إنسان بسيط ولا تهمني النجومية.

. ماذا تقول لسورية في ظل مايحصل من اضرابات داخلية؟

. لم تستهويني السياسة يوماً، ولم انتمي لحزب سياسي، وأرفض التحزب والانتماءات إلا لسورية، سورية أغلى شيء، أتمنى لا تطال الفوضى سورية الحبيبة..وشكراً.

بعد شهر وعشرين يوماً على التمام والكمال مات حسن دكاك في ظروف غامضة، مابين جلطة دماغية تحدثت عنها وسائل إعلام النظام، واحتفت به، وبين وسائل إعلامية أخرى قالت أن أجهزة النظام عمدت إلى تصفية دكاك في البوابة بميدان دمشق، وقمت وقتها بزيارة إياد إبنه أكثر من مرة لمعرفة ملابسات وحقيقة موته، وبارتباك في كل مرة يقول لي اياد (قدر الله وماشاء فعل).

unnamed (4)

شاهد أيضاً

هجرهم وصادر أملاكهم.. الأسد يطبق قراراً غير القانون 10

يلجأ نظام بشار الأسد إلى قانون مكافحة الإرهاب الأقل شهرة بين القوانين التي سُنَت في …