من هو “مازن الترزي” الذي يستعد لاستثمار أكبر مول في دمشق؟

image_143097_ar

“مازن الترزي” رجل الأعمال السوري، الذي برز اسمه مؤخراً كأول مستثمر له الحصة الأكبر من حصة الجهات العامة في مشروع استثماري في قلب العاصمة دمشق.

“الترزي” الذي خصص سنة 2014 طائرة لنقل الركّاب، على حسابه الشخصي، من الكويت إلى سوريا ذهاباً وإياباً، لانتخاب بشار الأسد، لولاية جديدة في ظلّ الثورة.

وبدأ اسم رجل الأعمال، المقرّب من السلطة، بالتداول، خلال الفترة الماضية، بعدما أعلن في 30 ديسمبر 2017، عن تأسيس شركة طيرن خاصة ثالثة في مدينة صيدنايا بالقلمون الشرقي، وتتوزع الأسهم على 85% للترزي و15% على ولديه علي وخالد.

 

مخطط تنظيم كفرسوسة (تنظيم شرق مزة فيس بوك)

من جديد يستعد الاسم ذاته لاستثمار المول المركزي في مدينة (ماروتا سيتي)، المتوقع بناؤها في منطقة بساتين المزة.

ووفقاً لموقع (الاقتصادي)  فإن “شركة دمشق القابضة” المسؤولة عن التنظيم، وقعت عقداً مع (الترزي) لاستثمار المول بقيمة 108 مليارات ليرة سورية.

وتبلغ القيمة الإجمالية للعقد 250 مليون دولار، بحسب الموقع، الذي أكد أن حصة الترزي من المشروع 51%، في حين تبلغ حصة الجهة العامة 49%.

وذكر الموقع أن الاستثمار في المول المركزي سيكون بمساحة 120 ألف متر مربع، إلى جانب ست أبنية طابقية بمساحة 26 ألف متر مربع.

وهو مشروع عمراني أعلن عنه بشار الأسد، في 2012، في منطقة خلف الرازي وبساتين المزة العشوائية، وبدأ العمل به في 2017 من قبل محافظة دمشق وشركة شام القابضة.

ويعتبر الترزي، الذي عاش لسنوات طويلة في الكويت، من رجال الأعمال المقربين من النظام السوري، ويقيم علاقات تجارية واستثمارات في سوريا.

كما أطلق، الترزي، حملة في 2015 بعنوان “راجعين يا سوريا” تحمل بها تكاليف عودة أي شاب سوري أينما كان إلى سوريا، بهدف مساعدة الشباب غير القادرين على العودة.

ووضعت وزارة الخزانة الأمريكية “مازن الترزي” على لائحة العقوبات في 2015، وجمدت أصول ممتلكاته داخل أمريكا، لقربه من بشار الأسد.

ووجهت له، إلى جانب رجال أعمال آخرين، تهمة العمل “كغطاء تجاري لصالح النظام، مهمتهم تحويل وتهريب الأموال عبر حسابات بنكية”.

شاهد أيضاً

بوتين إذ يشارك بشار الأسد مأزقه

الحياة المؤلف: عمر قدور بالتأكيد كان خبر تسبب إسرائيل بإسقاط طائرة استطلاع روسي، الأسبوع الماضي …