“نتنياهو” لمسؤول روسي: إسرائيل ستواصل غاراتها في سوريا رغم تسلم النظام إس-300

أعلنت تل أبيب مواصلة قصفها للأهداف “المعادية” في سوريا، رغم قرار موسكو تسليح نظام الأسد بمنظومة صواريخ “إس-300” المتطورة للدفاع الجوي.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي لرئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو”، مساء الثلاثاء بالقدس، مع نائب رئيس الوزراء الروسي “ماكسيم آكيموف”. حسب قناة “ريشت كان” الرسمية.

وقال “نتنياهو”، إنه أبلغ “آكيموف” بأن إسرائيل ستواصل تصدّيها، لما وصفه بمحاولات إيران الرامية لترسيخ وجودها العسكري في سوريا، وإرسال أسلحة متطورة إلى ميليشيا “حزب الله”.

وأضاف، أنه رغم تسليم موسكو منظومة إس-300 للنظام، لكن إسرائيل “وانطلاقاً من مبدأ الدفاع عن النفس، ملتزمة بمواصلة نشاطها المشروع في سوريا ضد إيران، وأتباعها الذين يعبرون عن نيتهم بتدمير إسرائيل”، دون تفاصيل إضافية.

وأوضح نتنياهو الذى التقى أكيموف على هامش اجتماعات لجنة اقتصادية ثنائية في مدينة القدس المحتلة إنه يعتقد أن الخلاف الحالى مع موسكو سيحل.

فصرح “أعتقد أنه بالمنطق والنوايا الحسنة نستطيع أن نتوصل إلى حل سيسمح بمواصلة التنسيق الجيد بين الجيشين الروسى والإسرائيلي

ويعد هذا أول لقاء يتم الإعلان عنه بين “نتنياهو”، ومسؤول روسي بارز منذ أسقطت قوات نظام الأسد عن طريق الخطأ في 17 سبتمبر/ أيلول طائرة عسكرية روسية، أثناء تصديها لغارة جوية إسرائيلية على اللاذقية شمال غرب سوريا، في حادث زاد من التوترات بين إسرائيل وروسيا.

وقتل 15 روسيا في الحادث، الذي ألقت موسكو مسؤوليته على إسرائيل متهمة طياريها باستغلال الطائرة الروسية كغطاء.

لكن إسرائيل طعنت بصحة الاستنتاجات الروسية، مؤكدة أن طائراتها كانت قد عادت إلى الأجواء الإسرائيلية، عندما تم إسقاط الطائرة الروسية.

ورداً على حادث الطائرة، أعلنت موسكو عن تدابير جديدة لحماية جيشها في سوريا ومن بينها تزويد النظام بمنظومة “إس-300”.

وكان “نتنياهو”، أعلن الأحد خلال اجتماع الحكومة الأسبوعي، أنه سيلتقي الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” قريباً، لمناقشة التنسيق بين الجانبين. وشنّت الطائرات الاسرائيلية مئات الغارات في سوريا ضد ما تقول إنه أهداف لإيران و”حزب الله”.

شاهد أيضاً

حصاد ستيفان دي ميستورا: الفشل الأممي في الملف السوري

العرب – خطار أبودياب لم يُصلح موفد منظمة الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا …