نظام الأسد يمنح إيران تسهيلات لبناء آلاف الوحدات السكنية

ذكرت وسائل إعلامية موالية، أن شركات إيرانية حصلت على موافقة حكومة النظام لبناء 30 ألف وحدة سكنية في محافظات دمشق وحلب وحمص.

وقالت صحيفة (الوطن) الموالية (الأربعاء) إن وزارة “الأشغال العامة والإسكان” في حكومة النظام، اتفقت مع وفد اقتصادي إيراني يزور دمشق، على منح القطاع الخاص الإيراني، الموافقة على بناء 30 ألف وحدة سكنية من مشاريع “المؤسسة العامة للإسكان” في محافظات دمشق وحلب وحمص.

وأشارت إلى أن وزير الأشغال العامة والإسكان (حسين عرنوس) في حكومة النظام التقى بمعاون وزير الطرق وبناء المدن الإيراني (أمير أميني) في دمشق، ضمن ما أسمته “اتفاقية التعاون الاقتصادي الاستراتيجي الطويل الأمد بين الجانبين”، حيث أعرب (عرنوس) عن استعداد حكومة النظام، تقديم التسهيلات للشركات الإيرانية في المجالات كافة.

ولفت الصحيفة إلى أن (عرنوس) “اتفق مع الوفد الإيراني على تشكيل فريق من المقاولين الإيرانيين للاطلاع على عمل قطاع المقاولات السورية والدخول بشراكات في قطاع المقاولات وبناء الوحدات السكنية.”

يشار إلى أن “المؤسسة العامة للإسكان” التابعة لنظام الأسد، تعاقدت قبل أيام، مع شركة (ستروي اكسبرت ميدل إيست) الروسية لتنفيذ مشروع للسكن الشبابي و13 برجاً سكنياً بمنطقة الديماس بريف دمشق قرب طريق بيروت.

ونقلت صحيفة (الثورة) حينها، عن مصادر في المؤسسة لم تسمها، أن هذا المشروع مخصص للسكن الشبابي والاجتماعي وفق تقنيات بناء حديثة وتشييد سريع، عقب عقد مؤخراً اجتماع مع الجانب الروسي لاعتماد التصور النهائي للمشروع للمباشرة به قريباً وبالتالي من المتوقع طرح اكتتاب جديد لهذا المشروع الشبابي الواعد.‏

 

 

عرضت حكومة النظام السوري على روسيا المشاركة في تطوير البنية التحتية للمناطق السياحية في المناطق “الآمنة”، إضافة إلى مشاركتها في تنظيم الفعاليات الثقافية والتاريخية والدينية، وتنظيم فعاليات أخرى في لـ “السياحة البيئية” في سوريا.

ووتتجه الحكومة نحو تشجيع السياحة الدينية كعامل لدعم الاقتصاد المحلي، من خلال خطط ترويجية لا سيما في الدول التي تعتبرها حليفة وعلى رأسها إيران وروسيا.

سوريا تدعو روسيا لتعزيز السياحة الدينية

في مقابلة للسفير السوري لدى روسيا، رياض حداد، مع صحيفة “إوفيستيا” الروسية التي نقلتها وكالة “نوفستي”، أكد أن سوريا ترغب في خلق خلفية موثوقة للتعاون مع روسيا، مشيرًا إلى أن سوريا في المقام الأول تعتزم تطوير السياحة الدينية وزيارات أماكن العبادة.

وقال حداد في تصريحاته إن الروس لن يواجهوا مشاكل في الحصول على تأشيرة الدخول، لافتًا إلى وجود دير عريق في مدينة معلولا السورية ومسجد تاريخي في دمشق، إلى جانب “العمل النشط على إعادة ترميم تدمر”.

وخلال تصريحاته نوه السفير حداد إلى أن الوضع في سوريا بات الآن آمنًا، بحسب تعبيره، ويمكن وصول إلى مطار دمشق وكل المعالم التاريخية وشواطئ اللاذقية بآمان.

وفي وقت سابق من آذار الماضي، التقى كل من رئيس وكالة السياحة الحكومية الروسية مع وزير السياحة السوري، بشر اليازجي، في العاصمة الروسية موسكو، وبحث المسؤولان القضايا المتعلقة باستئناف العلاقات بين البلدين في مجال السياحة.

وقدم ممثلو الوفد السوري مقترحات حول مشاركة الجانب الروسي في تطوير البنية التحتية للمناطق السياحة الآمنة والجذابة من سوريا، كذلك مشاركة روسيا في تنظيم المسارات والفعاليات السياحية بأنواعها الدينية والبيئية والتاريخية.

حراك حكومة النظام السوري لتأمين دخل وفير من خلال السياحة الدينية مع الدول الحلفاء، سبقه خطة ترويجية، خلال عام 2017، عملت عليها وزارة السياحة.

ونقلت صحيفة “تشرين” الحكومية عن مدير الترويج في وزارة السياحة، بسام باسيل، قوله إن خطة الوزارة تعمل على خطة تحسن واقع السياحة الدينية.

وتتابع وزارة السياحة استقدام مجموعات السياحة الدينية لزيارة الـأماكن السياحية بهدف زيادة العائدات لخزينة الدولة.

الترويج وأرباح القطاع السياحي

إلى جانب عمل البعثات المحلية لدى الدول الحليفة تعمل وزارة السياحة على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لنشر المقاطع الترويجية.

وقال مدير سياحة ريف دمشق طارق كريشاني إنه تم تنفيذ 100 فاصل ترويجي لإبراز معالم السياحية التاريخية والدينية والثقافية.

وأطلقت الوزارة ضمن خططها الترويجية لعام 2017 النسخة التجريبية من تطبيق “زر سوريا” (Visit Syria) الذي يحوي المعالم السياحية والمنتوجات والنشاطات السياحية.

وتحسنت مؤشرات القطاع السياحي مع انتهاء عام 2017، وتجاوزت حصة الوزارة من أرباح الفناق 2.4 مليار ليرة سورية بزيادة 60% عن عام 2016، فيما بلغ عدد القادمين إلى سوريا عام 2017 مليون و300 ألف زائر، بزيادة 25% عن عام 2016، معظمها من السياحة الدينية وفق مدير الترويج في وزارة السياحة، بسام باسيل.

للمزيد: https://www.enabbaladi.net/archives/245845#ixzz5OLpYn6FB

شاهد أيضاً

بوتين يهدد أوروبا بموجة لجوء سورية جديدة و فشل لقاء تركي- روسي في أنقرة حول اللجنة الدستورية السورية

هدد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الاتحاد الأوروبي بموجة لجوء جديدة للسوريين، في حال لم تسهم …