نظرات سريعة على ترمب وبيته الأبيض عبر “نار وغضب”

441_21

محمد الشنقيطي

من الكتب القليلة التي شهدت إقبالا منقطع النظير مؤخرا كتاب “نار وغضب: داخل بيت ترمب الأبيض”الصادر أمس الأول (الجمعة 5 يناير/كانون الثاني 2017)، من تأليف الصحفي الأميركي المخضرم مايكل وولف، فنفدت طبعة الكتاب في بضع دقائق بعد صدوره، وملأ الدنيا وشغل الناس.

وقد حصلتُ على نسخة من الكتاب بعد أقل من 24 ساعة من صدوره، فعسى أن تتناسب هذه النظرات التحليلية السريعة للكتاب مع سرعة انتشاره بين الناس.

المراهق الأبله
بالنسبة لعنوان الكتاب؛ فإنه ليس من الواضح ما إن كان الكاتب استوحى تعبير “النار والغضب” الوارد في عنوانه من العهد القديم -خصوصا الإصحاح 66 من سفر أشعيا- في إشارة منه إلى خلفية ترمب الأصولية المسيحية المتصهينة، أم أنه استوحاه من خطاب ترمب الذي هدد فيه كوريا الشماليةبـ”النار والغضب”، إشارةً إلى مواقف ترمب السياسية المتعجرفة، أو أنه استلهمه منهما معاً.

يتناول الكتاب -في مدخل، و22 فصلا قصيرا، ثم تذييل- 18 شهرا من حياة دونالد ترمب السياسيةمرشحا للرئاسة ورئيسا. وقد اعتمد الكاتب في ذلك على ما ادَّعى أنه أكثر من مئتيْ مقابلة وحوار مع مطلعين على شأن ترمب أو مرتبطين به. وربما يكون الكاتب حقق لترمب أمنية كان يتمناها إذا كان الكاتب نفسه دقيقا في قوله “إن قصة ترمب هي سعيه الدائب لأن يجعل من نفسه قصة”.

لكنها أمنية تحققت بالمقلوب، وعلى غير ما يشتهي ترمب؛ حيث يظهر ترمب -من صفحات هذا الكتاب- شخصا نرجسيا، متكبرا، غاضبا، متسلطا، غريب الأطوار، لا عهدَ له ولا وفاء، مُوَلَّهاً بالمال، فارغ العقل، سطحيَّ التفكير، لا خبرة لديه في صناعة القرار السياسي، ولا يملك الحكمة والحس السليم الذي يؤهله لذلك. بل يتسم بالكثير من الارتجال والتعجل، ويعجز عن التحليل المنطقي، وعن ربط النتائج بأسبابها.
فترمب -في كتاب وولف- أشبه ما يكون بالمراهق الأبله، حيث تنحصر هواياته في ثلاث: مشاهدة التلفزيون، وأكل شطائر الهامبرغر، والثرثرة في الهاتف. ولذلك انتهى به الأمر إلى أن أصبحت تسيِّره حفنة من الأقارب والمقربين، خصوصا صهره جاريد كوشنر وابنته إيفانكا التي اعتنقت الديانة اليهودية، لكي تتزوج جاريد اليهودي الأرثوذكسي المحافظ.

أما البيت الأبيض -الذي هو رمز قوة أميركاوفتوَّتها- فقد بدا في الكتاب قصراً باهتاً، خاوياً على عروشه، يسود فيه الارتجال والمزاجية والفوضى، ويغيب عنه التخطيط المتزن والتفكير الإستراتيجي.

ويظهر من الكتاب أن ترمب عاجز عن كسب احترام أي من أقاربه أو مقربيه، فقد امتلأ الكتاب اقتباساً لطعونهم فيه وسخريتهم منه، بمن في ذلك أقرب الناس إليه: ابنته إيفانكا وصهره كوشنر. وكل ذلك يدل على انحطاط فظيع في القيم السياسية الأميركية، وتراجع عميق في الثقافة السياسية الأميركية.

يتضمن الكتاب تفاصيل هائلة عن سنة ونصف من حياة ترمب السياسية، ابتداء من قراره الترشح للرئاسة، ويقدِّم خريطة مفصَّلة للمحيطين بترمب من المقربين والأقارب، وكيمياء التفاعل بينهم، بما تتضمنه من تحاسد وتنافس على قلب الرئيس، الذي يصفه الكاتب بأنه شديد التأثر بآخر متحدث إليه.

ولا يخلو الكتاب من تفاصيل مبتذلة عن شخصية ترمب، منها تعابيره البذيئة، وخناقه مع خدَم البيت الأبيض، وولَعه بأطعمة ماكدونالدز، ومجاهرته ببناء علاقات غير شرعية مع زوجات أصدقائه.

وقد لا يكون من المفيد تلخيص مضمون الكتاب لأن أكثره لا يخرج عن الأحداث التي تداولتها سابقا وسائل الإعلام، من ترشحه المفاجئ إلى نصره الانتخابي الذي فاجأه هو ومحيطه القريب قبل أن يفاجئ الآخرين، واتهامه بعلاقات مشبوهة مع الروس، وقراره بحظر دخول مواطني دول إسلامية لأميركا، وإقالته للجنرال مايكل فلين والمستشار ستيف بانون، وزيارته الباذخة للسعودية… إلخ.

أثمن الفصول
ولعل الفصل السابع عشر من الكتاب هو أثمن فصوله بالنسبة للقارئ العربي، إذ يتضمن هذا الفصل معلومات لم تكن منشورة من قبل عن قصة العلاقة السرية بين إدارة ترمب والقيادة السعودية الجديدة التي يتصدرها ولي العهد محمد بن سلمان.

ففي هذا الفصل يصف الكاتب الشيخوخة القيادية والجمود المؤسسي في السعودية، ثم يعقب على ذلك بأن “محمد بن سلمان المدْمن على ألعاب الفيديو نمطٌ جديد من القيادة في السعودية” لأن “رؤيته رؤية ترمبية”. ويجد الكاتب أوْجُه شبه عديدة بين ترمب وابن سلمان، منها التعجل، والسذاجة السياسية، وضعف الإلمام بالشؤون العالمية. بل إن الكاتب ليجد شبَهاً عاماً بين آل سعود وآل ترمب.

ويذكر المؤلف أن محمد بن سلمان سارع بالاتصال على جاريد كوشنر (صهر ترمب ومستشاره) بعد فوز ترمب في الانتخابات الرئاسية الأميركية مباشرة. وفي ذلك الاتصال المبكر؛ وعَد ابنُ سلمان كوشنر بأنه سيكون “رجُلَه في المملكة السعودية”! وهو وعدٌ يبدو أن صاحبه قد وفى به تماما. لذلك ينقل الكاتب عن ترمب قوله لأحد أصدقائه المقربين: “لقد كسب جاريد العرب إلى جانبنا”.

وفي زيارة ترمب للسعودية؛ يذكر الكاتب أن القيادة السعودية أنفقت 75 مليون دولار على الحفلة التي نظمتها على شرف ترمب ووفده المرافق.
فإذا أضفْنا إلى ذلك ما يذكره المؤلف من أن هنري كيسنجر “وضع كوشنر تحت جناحه”، وأنه يقول: “إن كوشنر سيكون كيسنجر الجديد”؛ فإن الاستثمار الإستراتيجي الذي حققه كوشنر لقومه -بكسْبه محمد بن سلمان- لا يمكن التقليل من شأنه، أو من انعكاساته السيئة على مستقبل هذه المنطقة وشعوبها. لكن وعْد ابن سلمان وكرم ضيافته كان مقابل تحقيق طموحه الشخصي في الحصول على الدعم الأميركي لانقلابه على ابن عمه ولي العهد السعودية -آنذاك- محمد بن نايف.

وهو ما تم بالفعل، وتفاخر به ترمب -فيما ينقله عنه المؤلف- فقال: “لقد وضعتُ أنا وجاريد [كوشنر] رَجُلَنا في القمة”. وكان من المقابل الذي حصل عليه ابن سلمان أيضا موافقة ترمب له على “ابتزاز قطر”، في مناقَضة لما نصحه به مستشارو السياسة الخارجية الأميركية، كما يقول الكاتب.

ومما يهم القارئ العربي للكتاب أيضا تلك الشذرات المتناثرة فيه عن القضية الفلسطينية، مثل ما ورد من قول ستيف بانون في مدخل الكتاب “إن ترمب سينقل السفارة الأميركية إلى القدس من اليوم الأول”، وقوله أيضا: “دع الأردن يأخذ الضفة الغربية، ومصر تأخذ غزة. دعهم يتعاملون مع الأمر، أو يغرقون وهم يحاولون ذلك. فالسعوديون على وشك الانهيار، والمصريون على وشك الانهيار، وكلهم يكادون يموتون فزَعاً من بلاد فارس”.

ويبدو منظور ترمب الإستراتيجي للمنطقة تبسيطيا للغاية، فهو وفريق عمله يعتقدون -كما يقول الكاتب- أن اللاعبين المهمين في المنطقة أربعة، وهم: إسرائيل ومصر والسعودية وإيران، وأن على أميركا أن تجمع الثلاثة الأُول ضد إيران. وهذا المنظور امتداد لنظرة كلية سطحية يقسم ترمب بمقتضاها العالمَ إلى ثلاثة أقسام: قوى عدوة، وقوى صديقة، ومن لا قوة لديهم.

ومن الأمور المثيرة للاهتمام تنبؤات بانون عن مستقبل ترمب السياسي التي ختم بها وولف كتابه، إذا يعتقد بانون أن الاحتمالات في هذا المضمار ثلاثة بالتساوي، وهي: عزل ترمب على يد الكونغرس جراء التحقيقات التي يجريها مدير (أف بي آي) السابق روبرت مولر في علاقاته بالروس.

الاحتمال الثاني هو عزله على أيدي وزرائه بحجة عدم الأهلية العقلية للرئاسة (طبقا للتعديل الخامس والعشرين من الدستور الأميركي)، والاحتمال الثالث هو تمكنه من التشبث بالسلطة إلى نهاية ولايته. مع يقين بانون أن ترمب ليس أمامه فرصة للحصول على ولاية ثانية في البيت الأبيض. وفي كل الأحوال؛ يرجح بانون أن ترمب لن يكمل ولايته الحالية، بنسبة احتمال تصل إلى 66%.

لكن ليس من الواضح تماما ما إن كان بانون هنا يتحدث بناءً على معطيات صلبة تصلح لبناء تحليل عليها، أم أن حديثه يحمل شيئا من روح التمنِّي والتشفِّي، والانتقام من ترمب الذي غدر به وأقاله من منصبه، وهو يعتبره مجرد صنيعة له، ما كان ليفوز بالرئاسة ويكون له شأن لولا جهود بانون.

ملاحظات ومآخذ
من الملاحظات التحليلية التي قد تَرِد على الكتاب؛ ما جاء في الفصل الرابع عشر من تفسيره للهجوم الصاروخي الذي أمر به ترمب ضد قوات بشار الأسد في خان شيخون، ردا على قصف الأسد لشعبه بالسلاح الكيمياوي. فالكاتب يراه نوعا من إثبات الذات لدى ترمب، وعطفا إنسانيا منه على السوريين، بعد أن عرضت عليه ابنته إيفانكا وصديقتها دينا باول صور أطفال سوريين قُتلوا في الهجوم.

لكن دافعا آخر قد يكون أرجح وأكثر انسجاما مع شخصية ترمب؛ وهو سعيه إلى التخلص من شبهة العلاقة المريبة بينه وبين الروس بافتعال ذلك الهجوم الذي لم يغير من واقع الحال العسكري شيئا على الأرض، لكنه أعطى انطباعا للرأي العام الأميركي باستعداد ترمب لمناكفة الروس.

ومن الملاحظات على الكتاب أيضا سكوتُه عن نفوذ اليهود الأميركيين العميق على ترمب، بل وإيحاؤه الضمني بأن ترمب قد لا يكون ذا وُدٍّ لليهود، رغم أنه أكثر الرؤساء الأميركيين خدمة لهم حتى الآن، حتى إنه تجرأ على ما لم يتجرأ عليه سابقوه في قضية القدس.
فنقاش مايكل وولف للجدل بشأن معاداة ترمب للسامية أقرب إلى الإمعان في الابتزاز السياسي منه إلى أي شيء آخر. وحتى تعيين ترمب لصهره اليهودي كوشنر مسؤولا عن ملف الشرق الأوسط فسَّره الكاتب ضمن هذا المنحى، فقال: “بالنسبة لترمب لم يكن إيكال ملف إسرائيل إلى كوشنر اختبارا فحسب، بل كان اختبارا ليهودية كوشنر: فالرئيس يختار كوشنر لأنه يهودي، ويجازيه بصفته يهوديا، ويحمِّله عبء مسؤولية مستحيلة لأنه يهودي”!!

وفي تفسير الكاتب لإقالة ستيف بانون من منصب رئيس المخططين الإستراتيجيين في البيت الأبيض؛ يميل المؤلف إلى أن سببه هو التعارض بين رؤية بانون المحافظة المتطرفة، ورؤية ابنة ترمب إيفانكا وصهره كوشنر المتسعة للتعايش مع الخصوم السياسيين والأيديولوجيين. وفي هذا التفسير سكوتٌ عن دور اللوبي اليهودي الأميركي في إسقاط بانون.

إذ من المعروف أن بانون متَّهَم من ذلك اللوبي بأنه معادٍ للسامية، رغم أنه أكثر حماسا لمنْح القدس لإسرائيل من كوشنر نفسه! وربما كان العجوز هنري كيسنجر هو الذي وضع النقاط على الحروف هنا -فيما نقله عنه الكاتب- حين وصف الصراع بين كوشنر وبانون بأنه “صراع بين اليهود وغير اليهود”.

إن قيمة كتاب “نار وغضب” الأساسية هي أنه جمَع شتات المنثور من أخبار ترمب ومغامراته وتُرَّهاته في لُحْمة قصصية واحدة، مزج فيها ببراعة بين بساطة اللغة الصحفية والحبكة الروائية الممتعة، وربط ربطا محكَما بين الأحداث، وغاص في نفسيات الفاعلين الأساسيين ودوافعهم ومطامحهم وتحيزاتهم. ويمكن القول إن الكتاب يوفر معلومات عن المحيطين بترمب أكثر مما يقدمها عن ترمب نفسه، فبانون وكوشنر مثلا تردد اسماهما في الكتاب مئات المرات.

إن قراءة هذا الكتاب ضرورية للدبلوماسيين الذي يتعاملون مع السياسات الأميركية، ويريدون فهم الخلفيات الموجِّهة لقرارات ترمب وفريقه، وللدارسين المهتمين بتطور النظام السياسي الأميركي، وانحطاط الثقافة السياسية الأميركية اليوم، فضلا عن أهميته للمحللين السياسيين والصحفيين.

وحتى المختصون في علم النفس السياسي وعلم الاجتماع السياسي قد يجدون فائدة ومتعة في قراءة هذا الكتاب، من حيث إنه يشرِّح نفسية ترمب الغريبة الأطوار، ويقدِّم خلفية ثمينة عن الفريق المؤثر فيه وفي قراراته.

وأخيرا، إذا كان البيت الأبيض يبدو باهتاً في ظل ترمب، بسبب ما يتسم به ساكنوه الجدد من بؤس فكري وأخلاقي، فليس مما يعزِّي القارئ العربيَّ أن يعرف أن أولئك البؤساء الساكنين في البيت الأبيض يتحكمون في رقاب عدد من الشعوب العربية، من خلال “رجالهم” في البلاد العربية الذين فاقوهم في البؤس، وفي دفع شعوبهم إلى اليأس.

ماذا جاء في كتاب (نار وغضب) الأمريكي عن الثورة السورية؟

ترمب والأزمة السورية
في صبيحة الثلاثاء الموافق الرابع من أبريل/نيسان، أغارت قوات النظام السوري على بلدة خان شيخون بالغازات السامة، فأوقعت عشرات القتلى من الأطفال. كان ذلك أول حدث خارجي كبير يواجه رئاسة ترمب.

يروي مايكل وولف في كتابه أن إيفانكا ابنة ترمب الكبرى، ودينا أول نائبة مستشار الأمن القومي قدمتا عرضا بالصور لأطفال خان شيخون التي تسيطر عليها المعارضة، وهم يزبدون من أفواههم جراء استنشاقهم الغاز السام.

فما كان من ترمب إزاء ما رآه من صور إلا أن يأمر على الفور بإطلاق صواريخ طوّافة (كروز) ضد مواقع بشار الأسد.

ضجة عالمية أحدثها كتاب «نار وغضب: داخل بيت ترمب الأبيض»، عقب طرحه أول هذا العام بعد أن شارف عام الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأول على الانتهاء. الكتاب الذي قدمه الصحافي الأميركي مايكل وولف يروي أسراراً يُكشف عنها لأول مرة فيما يتعلق بالرئيس الأميركي وأسرته، وما يجري في أروقة البيت الأبيض.

ويقول وولف إن كتابه، الذي صدر يوم (الجمعة) الماضي، مبني على أكثر من 200 مقابلة. وصدر الكتاب عن دار النشر «هنرى هولت»، بعدد صفحات 336 صفحة. وأتيح لوولف الدخول إلى البيت الأبيض بشكل كبير، وعلى نحو غير عادي خلال أوقات كثيرة من العام الماضي.

واضاف وولف أن الكتاب مبني على ما شاهده في البيت الأبيض، ومحادثاته مع ترمب، ومقابلاته مع كبار العاملين، وهذه أبرز محطات الكتاب المثيرة للجدل وردود الفعل حوله.

أزمة بانون واعتذاره

سلط «نار وغضب» الضوء على عدد من الوقائع التي حدثت داخل البيت الأبيض، نقلاً عن ستيف بانون كبير المخططين الاستراتيجيين السابق لترمب، الذي استقال من منصبه في أغسطس (آب) الماضي، إذ اتهم بانون في الكتاب، ابن الرئيس الأميركي وصهره جاريد كوشنر بالخيانة وانعدام الوطنية لعقدهما اجتماعاً مع مسؤولين روس في برج ترمب خلال الحملة الانتخابية الرئاسية، في يونيو (حزيران) 2016.

وتردد أن محامية روسية عرضت خلال الاجتماع تقديم معلومات تمسّ سمعة المرشحة الديمقراطية للرئاسة آنذاك هيلاري كلينتون، وأضاف بانون أنه كان يتعين إبلاغ مكتب التحقيقات الفيدرالي بما جرى فوراً.

كما زعم كتاب وولف أن إيفانكا ترمب كشفت طموحاً، لأن تصبح أول امرأة في رئاسة الولايات المتحدة الأميركية يوماً ما، وقد اتفقت مع زوجها كوشنر على ذلك متى سنحت الفرصة، وهو ما أصاب بانون بالذعر، بحسب مؤلف الكتاب.

كما نقل الكتاب عن بانون قوله إن التحقيق الذي يجريه المدعي الخاص روبرت مولر حول قضية التدخل الروسي في انتخابات العام 2016 سيركز على قضايا تتعلق بتبييض أموال، بحسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان الرئيس ترمب قد رد على اتهامات بانون، ووصفه بأنه «فقد عقله». وقال في بيان: «ستيف بانون لا علاقة له بي أو برئاستي. وعندما أقيل، فإنه لم يفقد وظيفته وحسب، بل فقد عقله». وأضاف: «ستيف لا يمثل قاعدتي الانتخابية».

لكن بانون تراجع أمس (الأحد) عن تلك التصريحات، مقدما «أسفه» لترمب وابنه، وأضاف: «لقد كان دوماً دعماً لأبيه، وللأجندة التي ساعدت على تغيير بلادنا»، كما ذكرت صحيفة «نيويورك بوست»، وتابع في بيان أن دعمه للرئيس ترمب لا يتزعزع.

ترمب يفند التشكيك بقواه العقلية

وتطرق الكتاب إلى القوة العقلية لترمب، ووصف الرئيس بأنه مثل طفل، وأنه لا بد من إرضائه سريعاً، وأنه ضعيف التركيز، ويكرر أقواله دائماً.

وقد رد ترمب على هذا الأمر في تغريدة، قائلاً إنه «ذكي راجح العقل جداً… خلال حياتي كانت أعظم ميزتين لدي هما توازني العقلي وكوني ذكياً جداً».

واحتل الكتاب المركز الأول في المبيعات على موقع «أمازون» فور صدوره إلى الأسواق، وذلك بحلول منتصف يوم (الجمعة) الماضي.

ملابسات فوز ترمب

ومن أبرز ما تطرق له وولف في كتابه الجديد، أن ترمب شعر بحالة من الذهول والفزع بعد فوزه بالانتخابات في نوفمبر (تشرين الثاني) 2016 في وقت كانت تشير كافة استطلاعات الرأي إلى تقدم هيلاري كلينتون.

ويروي الكاتب عن نجل ترمب قوله لأحد أصدقائه إن والده بدا وكأنه رأى شبحاً، فيما بكت زوجته ميلانيا، بعدما أصبح رئيساً للولايات المتحدة، وعلى عكس ما هو متوقع، فإن ترمب شعر بغضب خلال حفل تنصيبه العام الماضي، بحسب وولف، والسبب في ذلك هو تجاهل نجوم الصف الأول للحدث، وبدأ يتحدث بحدة مع زوجته، والتي بدت على وشك البكاء.

صدى الكتاب

ولاقى الكتاب ردود فعل غاضبة من مقربين لترمب، حيث دافع مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، مايك بومبيو، بقوة، عن ترمب، في مواجهة كتاب «نار وغضب» حول كفاءة الرئيس، مؤكداً أن كل ما ورد بالكتاب «سخيف ومحض خيالات»، وأن ترمب «مؤهل تماماً» لقيادة الولايات المتحدة.

وقال بومبيو أمس (الأحد)، في مقابلة مع برنامج «فوكس نيوز»: «عندما نتحدث عن قضايا خطيرة للغاية ومعقدة تواجه أميركا والعالم، يكون الرئيس ترمب مشاركاً بشكل كامل ينم عن فهم للقضايا المعقدة، كما يطرح أسئلة صعبة، وأنا أراقبه يفعل ذلك».

وتابع بومبيو أن مقولات مؤلف كتاب «نار وغضب» لمايكل وولف، عن نظرة العاملين في الإدارة الأميركية للرئيس «سخيفة ومتدنية».

من جانبها، رفضت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي هذه الفكرة، وأكدت لقناة «إيه بي سي» أن لا أحد في البيت الأبيض «يشكك في اتزان الرئيس»، ولمحت إلى أن وولف شخص قادر على «الكذب من أجل المال والسلطة».

وقد نال الكتاب انتقادات حادة من ستيفن ميلر كبير معاوني ترمب أمس، واصفاً ترمب بأنه عبقري، وشن هجوماً على التغطية الإخبارية للكتاب قبل أن يحثه مقدم تلفزيوني في شبكة «سي.إن.إن» على الهدوء وينهي المقابلة. وقال ميلر إن كتاب «نار وغضب» إنما هو «عمل بشع من الخيال».

كما توجه محامي ترمب تشارلز هاردر، برسالة إلى الكاتب ودار النشر، جاء فيها أن الكتاب يحتوي «الكثير من التصريحات الكاذبة و – أو التي لا أساس لها» حول ترمب، وبعدما كلف الرئيس الأميركي محاميه السعي لوقف توزيع الكتاب، الذي قرر الناشرون إصداره الجمعة قبل أربعة أيام من التاريخ المحدد لذلك بالأساس.

رد فعل الصحافة

وعن ردود الفعل في الصحف، قالت صحيفة «الأوبزرفر» البريطانية إن كتاب وولف يصور إدارة أميركية محكوما عليها بالإخفاق، وقالت في افتتاحيتها بعنوان «ترمب: أنا عبقري عاقل للغاية» إن ترمب نشر سيلاً من التغريدات على «تويتر» يؤكد فيها سلامته العقلية كرئيس، بينما يطلع العالم على كتاب يكشف التعاملات الداخلية لترمب في البيت الأبيض.

وتقول الصحيفة إن الحديث عن سبل إبعاد ترمب عن السلطة تزايد بعد نشر كتاب وولف.

وفي صحيفة «واشنطن بوست» كتبت مارغريت سولفين إن الكتاب ربما نشر الكثير من خارج الموافق عليه للتسجيل «أوف ريكورد»، وهو ما يثير القلق حول قاعدة النزاهة الصحافية، وإننا بحاجة لمعرفة إن كان هناك «حرق» للمصادر الصحافية أم لا.

وقال الكاتب ماثيو دانكونا في صحيفة «الغارديان» إن الكتاب المثير للجدل يعطينا مؤشرات مقلقة عن السياسة الأميركية في عهد ترمب، مضيفاً أن ذلك لا يعني أن يتوقف عهد ترمب، وتابع أن الكتاب يستحق المتابعة ومعرفة كواليس السياسة الأميركية على الرغم من بعض الأخطاء الطفيفة به.

ووصفت صحيفة «تليغراف» البريطانية الكتاب بأنه كالعاصفة.

شاهد أيضاً

1_2087

“عون”: حل مشكلة النازحين السوريين باتت ملحة لأنها تؤثر على كافة النواحي بالبلاد

أكد الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم، أن “الحاجة إلى معالجة مشكلة النازحين باتت أكثر من …