هجوم للفصائل يوقع قتلى من ميليشيات أسد الطائفية بريف اللاذقية

نفَّذت الفصائل العسكرية العاملة بريف اللاذقية، اليوم الاثنين، عمليتين نوعيتين ضد “قوات الأسد” والميليشيات الإيرانية الموالية لها.

أن عدداً من عناصر ميليشيا أسد الطائفية قتلوا وجرحوا بهجوم “انغماسي” للفصائل على مجموعة من نقاط تمركز هذه الميليشيات في جبل التركمان بريف اللاذقية.

وأفاد مصدر عسكري  بأن الثوار نفذوا عملية نوعية (إغارة) على قريتي “كلس” و “الصراف” وعملية أخرى على قرية “الزيارة” في جبل التركمان.

وأضاف: أن العمليتين النوعيتين أسفرتا عن مقتل أكثر من عشرة عناصر لقوات النظاموجرح 15 وأسر آخرين؛ حيث تسلل الثوار إلى محارسهم ونقاط تمركزهم واشتبكت معهم بشكل مباشر، وبعدها قامت بالإنحياز.

وأكد المصدر العسكري، أن الثوار قتلوا ضابطًا إيرانيًا وعددًا من الميليشات الشيعية إثر استهداف نقاط تمركزهم بقذائف الهاون في “برج البيضاء” بريف اللاذقية.

اكد عن مصدر ميداني تأكيده مصرع عنصر من الميليشيات الإيرانية بقصف مدفعي للفصائل استهدف نقاط هذه الميليشيات في جبل التركمان أيضاً.
وتأتي العملية الجديدة بعد نحو 3 أسابيع على عملية مشابهة نفذها مقاتلو “هيئة تحرير الشام” حيث أسفرت العملية حينها عن مقتل أكثر من 17 عنصراً من ميليشيا أسد الطائفية، بينهم 3 ضباط إضافة للعديد من الجرحى” وفقاً لـ “عبد العزيز المحمود” أحد القياديين في “الهيئة”.

ويتّبع الثوار أسلوب العمليات الخاطفة بريف اللاذقية عبر تنفيذ عمليات عسكرية نوعية ضمن سياسة الكر والفر، وذلك في ظل الإمكانيات الضعيفة التي يمتلكوها، ولاستنزاف قوات النظام وإرباكهم بشكل مستمر.

شاهد أيضاً

الفصائل المقاتلة في ريف اللاذقية تقتل 21 عنصراً من ميليشيا أسد

أفاد المراسل في ريف اللاذقية عن تنفيذ الفصائل المقاتلة عملية نوعية أسفرت عن مقتل عدد …