وثيقة أميركية تشترط على دمشق «مقاطعة نظام إيران» تطالب بـ«تعديل صلاحيات الرئيس» وإصلاح أجهزة الأمن.

أكدت وثيقة أميركية، اطلعت «الشرق الأوسط» على مضمونها، ضرورة «قطع» دمشق العلاقات مع «النظام الإيراني وميليشياته»، وضرورة إدخال سلسلة من الإصلاحات في الدستور السوري، بينها «تعديل صلاحيات الرئيس»، وإعطاء صلاحيات أكثر لرئيس الحكومة، إضافة إلى دور مدني في إصلاح أجهزة الأمن واعتماد نظام لامركزي، كشروط للتوصل إلى حل للصراع في سوريا.

وحددت الوثيقة الأميركية التي تقع في صفحتين، مبادئ مرجعية لدول حليفة و«ترشد أيضا في العلاقة بين هذه الدول و(التفاوض) مع روسيا والأمم المتحدة». وهي تعكس موقف واشنطن بعد تسليم السفير جيم جيفري ومساعده جويل روبان مسؤولية الملف السوري. وناقش مسؤولون أميركيون هذه الأفكار أمس مع شخصيات سورية معارضة ومع مسؤولين أوروبيين خلال زيارة إلى بروكسل قبل التوجه إلى جنيف لعقد لقاء مع المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا اليوم.

وقالت مصادر إنها نصت على شروط تتعلق بـ«عدم رعاية دمشق للإرهاب أو توفير ملجأ آمن للإرهابيين» و«إزالة جميع أسلحة الدمار الشامل» و«قطع العلاقات مع النظام الإيراني وميليشياته» و«عدم تهديد الدول المجاورة» و«توفير ظروف لعودة اللاجئين في شكل طوعي بانخراط للأمم المتحدة» و«محاسبة ومطاردة مجرمي الحرب» عبر محاكم وطنية أو التعاون مع المجتمع الدولي.

كما نصت الوثيقة على أن تتناول الإصلاحات الدستورية «صلاحيات الرئيس، بحيث تعدل لتحقيق توازن أكبر لضمان استقلال السلطات المركزية الأخرى والمؤسسات المناطقية» و«يجب أن تكون الحكومة برئاسة رئيس حكومة بصلاحيات قوية» وأن «يشرف المدنيون على إصلاح قطاع الأمن» و«اعتماد اللامركزية»، ودعت إلى إصدار قرار من مجلس الأمن بما يمكن الأمم المتحدة من توفير انتخابات حرة ونزيهة».

 

حذّرت (نيكي هايلي) الممثلة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة  من اختبار تصميم الرئيس (دونالد ترامب) باللجوء للقوة العسكرية ثانيةً، في حال استخدام السلاح الكيميائي في سوريا.

 

وقالت في حديث لقناة “فوكس نيوز” وفقاً لما نقل موقع “روسيا اليوم”: “نصحنا  نظام الأسد والروس والإيرانيين بوضوح، بالتفكير جيداً قبل استخدام السلاح الكيميائي. لقد حذرنا وأشرنا إلى أنهم استخدموا السلاح الكيميائي في سوريا مرتين، وهو ما دفع الرئيس ترامب لاتخاذ الإجراءات اللازمة، مرتين. فلا داعي لاختبار صبرنا من جديد لأن الظروف والفرص حسب اعتقادي، تتراكم ضدهم”.

 

وأضافت (هايلي) “سمعنا جميعا بالشائعات حول الأسلحة الكيميائية في إدلب، ورأينا ما حدث عندما زعموا بأن الخوذ البيض وراء ذلك، أو أن متطوعين آخرين يستعدون لشن هجمات كيميائية. معظم أعضاء مجلس الأمن حذروهم بشدة، قائلين إن واشنطن وحلفاءها سيردون بحزم على الهجمات بالسلاح الكيميائي، وعلى أي هجوم على المدنيين في إدلب”.

 

وتأتي تصريحات المندوبة المريكية في مجلس الأمن، عقب يومين من تصريحات لـ(جون بولتون) مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، والذي أكد أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا اتفقت على أن استخدام (نظام الأسد) للأسلحة الكيماوية مرة أخرى سيؤدي إلى “رد أقوى بكثير” من الضربات الجوية السابقة.

 

ونقلت رويترز عن (بولتون) قوله خلال رده على أسئلة في أعقاب خطاب بشأن السياسة “سعينا لتوصيل الرسالة في الأيام القليلة الماضية بأنه إذا تم استخدام الأسلحة الكيماوية للمرة الثالثة، فسيكون الرد أشد بكثير”.

 

وأضاف “يمكنني القول إننا أجرينا مشاورات مع البريطانيين والفرنسيين، الذين انضموا إلينا في الضربة الثانية، واتفقوا معنا أيضا على أن استخدام الأسلحة الكيماوية مرة أخرى سيؤدي إلى رد أقوى بكثير”.

 

يشار إلى أن الجنرال (جوزيف دانفورد) رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة، قال للصحفيين في وقت سابق، إنه يشارك في حوار دوري مع البيت الأبيض بشأن الخيارات العسكرية إذا تجاهل النظام التحذيرات الأمريكية من استخدام أسلحة كيماوية.

 

شاهد أيضاً

بوتين إذ يشارك بشار الأسد مأزقه

الحياة المؤلف: عمر قدور بالتأكيد كان خبر تسبب إسرائيل بإسقاط طائرة استطلاع روسي، الأسبوع الماضي …