يوم دامٍ في الغوطة الشرقية

1517998877

واصلت الطائرات الروسية والتابعة للنظام (الأربعاء) ارتكاب المجازر في الغوطة الشرقية لليوم الثاني على التوالي، ما تسبب بوقوع المزيد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين.

وأفاد مراسل أورينت، بوقوع 9 قتلى في مدينة حمورية و 10 في بيت سوا، بينهم نساء وأطفال، جراء تنفيذ الطائرات الحربية غارات جوية على الأحياء السكنية، وأسفر القصف عن انهيار عدة منازل فوق رؤوس ساكنيها ودمار واسع في الممتلكات.

وأضاف مراسلنا أن مدينة دوما تعرضت إلى قصف مماثل بـ صواريخ شديدة الانفجار، ما أوقع 5 قتلى وعشرات الجرحى، كما أصيب عدد من المدنيين في عربين وزملكا، جراء 8 غارات جوية من الطيران الحربي.

وكانت طائرات الاحتلال الروسي والتابعة للنظام ارتكبت (الثلاثاء) عدة مجازر في مدن وبلدات الغوطة الشرقية، راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى.وقال مراسل أورينت إن الطائرات الحربية استهدفت بـ عشرات الغارات الجوية مدن وبلدات الغوطة الشرقية، ما أسفر عن مقتل أكثر من 73 مدنياً (13 عربين، 7 كفربطنا، 25 دوما، 4 حمورية، 7 زملكا، 5 مسرابا، 3 حزة، 3 سقبا، 4 مديرا).

من جانبه، ذكر الدفاع المدني على حسابه في “فيسبوك”،  أن مدينة حرستا تعرضت منذ ليل الاثنين – الثلاثاء، لأكثر من سبعة صواريخ أرض أرض “فيل” ونحو 20 قذيفة مدفعية، مصدرها مواقع قوات النظام في الجبال المحيطة بالغوطة الشرقية.

يذكر أن طائرات النظام ارتكبت (الإثنين) ثلاث مجازر في الغوطة الشرقية، وقال المتحدث باسم الدفاع المدني في ريف دمشق (سراج محمود) إن قصف الطائرات الحربية على الغوطة الشرقية، تسبب بمقتل 17 مدنياً.

أحبطت  “هيئة تحرير الشام” صباح اليوم الأربعاء هجومًا لقوات النظام والميليشيات المساندة له على محور أبو الظهور بريف إدلب الشرقي.

وأفاد مراسل “الدرر الشامية” بأن “تحرير الشام” استهدفت بعربة مفخخة تجمعًا لقوات النظام على محور تل الكلبة غرب بلدة أبو ظهور بريف إدلب الشرقي، كان يحتشد تمهيدًا للتقدم باتجاه تل السلطان لاستعادة السيطرة عليها وعلى المناطق التي حررها الثوار مؤخرًا.

وأضاف مراسلنا، أن الهجوم أسفر عن مقتل وجرح عددٍ من قوات النظام وتدمير آليات عسكرية، مشيرًا أن العملية أعقبها اشتباكات عنيفة بين الطرفين، تم على إثرها إحباط محاولة تقدم النظام.

وفي ذات السياق دمّر الحزب الإسلامي التركستاني سيارة تقل جنودًا لقوات النظام، إثر استهدافها بصاروخ موجه على محور الكتيبة المهجورة غرب بلدة أبو الظهور بريف إدلب؛ ما أدى لسقوط قتلى وجرحى.

ويُذكر أن “هيئة تحرير الشام”، وفصائل الثوار تمكنوا، خلال اليومين الماضيين، من استعادة السيطرة على قرى وبلدات “تل كلبة، والذهبية وتل البنديرة والمشيرفة، وطويل الحليب، وتل السلطان”، و”كتيبة الدفاع الجوي، والكتيبة المهجورة” وغيرها بريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد معارك ضارية مع قوات الأسد.

قتل 14 عنصرا من قوات نظام بشار الأسد وأصيب آخرين بجروح اليوم الثلاثاء، في “كمين محكم” لقوات المعارضة السورية بريف دمشق، تزامنا مع اشتباكات عنيفة على جبهة عربين بالغوطة الشرقية.

وصرح وائل علوان المتحدث باسم “فيلق الرحمن” لـ”السورية نت” أن مقاتلي الفيلق تمكنوا اليوم من تنفيذ كمين محكم أوقع 14 قتيلا من قوات النظام وجرح آخرين، على جبهة عين ترما بالغوطة الشرقية”.

وعن تفاصيل الكمين، أكد علوان أن “النظام بدأ بحشد مجموعات لاقتحام جبهات عين ترما من 3 محاور، حيث استغلت مجموعات الرصد في فيلق الرحمن تجمع قوات النظام، ليتبعها تفجير النقطة ومقتل من فيها”.

ونوه علوان أن “النظام صعد من عملياته العسكرية منذ الصباح على جبهات الغوطة من عدة محاور، لكن جميعها باءت بالفشل”، مشيرا أنه حتى اللحظة لم يحرز النظام أي تقدم يذكر.

ونشر المكتب الإعلامي لـ”فيلق الرحمن”، عبر صفحته الرسمية على “تويتر” تسجيل مصور يظهر تفاصيل الكمين وتنفيذه ضد عناصر النظام.

شاهد أيضاً

هل ترك العبادي إيران وحيدة في صحراء كربلاء؟

تؤكد مؤشرات عديدة أن زيارة رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي إلى طهران، والتي كانت مقررة …