فتح تحقيقين أممين في “جرائم حرب” بسوريا قبل نهاية 2018 و الامم المتحدة تطلب توضيح من روسيا وتركيا

أعلنت القاضية الفرنسية المكلفة إعداد اتهامات جرائم الحرب ضد أفراد متورطين في النزاع السوري الخميس أن مكتبها يخطط لفتح تحقيقين على الأقل بنهاية العام الجاري.

وتقود القاضية كاترين مارشي أويل “الآلية الدولية المحايدة والمستقلة” المكلفة تقديم المسؤولين عن أخطر

جرائم_الحرب_في_سوريا للمحاكمة.

 

وقالت للصحافيين في جنيف “نتوقع فتح ملفين أو أكثر من قضايا التحقيق قبل نهاية هذا العام” دون أنّ تقدم مزيدا من التفاصيل.

ووجدت تحقيقات سابقة مدعومة من الأمم المتحدة أدلة على ارتكاب جرائم دولية كبرى على يد قوات النظام السوري وبعض المسلحين المعارضين خلال الصراع المستمر منذ سبع سنوات. لكن التحقيقات السابقة لم تنسب المسؤولية القانونية للجرائم إلى قادة أو أفراد بعينهم.

وقالت مارشي أويل إنها ستركز جزئيا على الجرائم التي تمثل “انتهاكات واسعة نطاق” ارتكبت أثناء النزاع، بالإضافة للأعمال التي كان لها تأثير كبير على الحرب بشكل أوسع.

كما أبرزت أن تحقيقاتها ستركز على جميع الأطراف في هذا الصراع المعقد.

ووصفت مارشي أويل مكتبها بأنه “شبه مدعٍ عام”، مشيرةً إلى أنها تتطلع إلى تبادل الوثائق مع المحاكم الإقليمية والوطنية، بالإضافة إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

والقاضية الفرنسية إحدى القاضيات المخضرمات في المحاكمات الدولية ليوغوسلافيا السابقة وكمبوديا.

وتسبب النزاع السوري منذ اندلاعه في العام 2011 بمقتل أكثر من 360 ألف شخص بينهم 110 آلاف مدني على الأقل كما أدى إلى نزوح ملايين آخرين.

أبلغت #روسيا و #تركيا اجتماعاً أسبوعياً لقوة العمل الإنسانية بسوريا التابعة للأمم المتحدة في #جنيف، اليوم الخميس، أنهما لا تزالان تعملان على تفاصيل خطتهما لتلافي هجوم كبير في محافظة #إدلب السورية لكن يحدوهما التفاؤل.

 

غوتيريش يطالب طهران بوقف انتهاكاتها لحقوق الإنسان

تحدث عن «استياء شعبي» بسبب مستويات المعيشة والتضخم والبطالة والفساد… ودعا لوقف عقوبة الإعدام

طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش السلطات الإيرانية بحظر إعدام الأحداث في كل الظروف، وبإلغاء عقوبة الإعدام الإلزامية، فضلاً عن إلغاء القوانين التي تأذن باستخدام التعذيب وسوء المعاملة كشكل من أشكال العقاب وإلغاء القوانين التي تجرِّم الحق في التعبير.

وقال مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يان إيجلاند للصحافيين “دعونا روسيا وتركيا لتفسرا لنا فحوى الاتفاق والرسالة الأساسية التي وصلتنا، نحن متفائلون للغاية بقدرتنا على تحقيق الأمر لتفادي سفك الدماء والحرب الكبرى”.

وأضاف “نأمل أن تتجنب مناطق كثيرة الحرب لكن قد يندلع مزيد من القتال بين جماعات المعارضة المسلحة”.

إ

شاهد أيضاً

مخرج وممثل “يا كبير” هذا ما جرى في “قرطاج”

أثار عرض مسرحي بعنوان “يا كبير” للمخرج “رأفت الزاقوت” عاصفة من الانتقادات والجدال عقب ظهور …